الرابع: بعد الأذان والإقامة.

الرابع: بعد الأذان والإقامة.


الثامن: عند طنين الآذان.

روى الطبراني، وابن عدي، وابن السني في اليوم والليلة، وابن أبي عاصم وأبو موسى بسند ضعيف، عن أبي رافع مولى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- رضي الله عنه قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: «إذا طنّت آذان أحدكم فليصلّ على النبي- صلى الله عليه وسلم- وليقل ذكر الله بخير من ذكرني» .

وفي رواية بعضهم: «ذكر الله من ذكرني بخير» .

,

الرابع: بعد الأذان والإقامة.

وروى مسلم والترمذي والنسائي والبيهقي، وأبو داود عن كعب بن علقمة عن عبد الرحمن بن جبير عن عبد الله بن عمرو- رضي الله تعالى عنهما- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: «إذا سمعتم المؤذّن فقولوا مثل ما يقول ثمّ صلّوا عليّ، فإنّه ليس من أحد يصلّي عليّ واحدة إلّا صلى الله عليه بها عشرا، ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنّها منزلة في الجنّة، لا تنبغي إلّا لعبد من عباد الله عز وجل وأرجوا أن أكون أنا هو، فمن سألها لي حلّت له شفاعتي» .

وروى الإمام أحمد والطبراني في الأوسط عن جابر- رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: «من قال حين يسمع المنادي اللهمّ ربّ هذه الدّعوة التّامة والصّلاة القائمة» .

وفي لفظ «الدّعوة القائمة والصّلاة النّافعة، صل على محمد وارض عنّي رضاء لا سخط بعده استجاب الله دعوته» ورواه ابن وهب في جامعه بلفظ: «من قال حين يسمع النّداء: اللهمّ ربّ هذه الدّعوة التّامّة، والصّلاة القائمة صل على محمد عبدك ورسولك، وأعطه الوسيلة والشّفاعة يوم القيامة، حلّت له شفاعتي» ،

وفيه ابن لهيعة، لكن أصله عند البخاري بدون ذكر الصلاة.

وروى الإمام أحمد وابن أبي عاصم والطبراني في الدعاء والكبير عن أبي الدرداء- رضي الله تعالى عنه- أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- كان يقول: «إذا سمع المؤذّن اللهمّ ربّ هذه الدّعوة التّامّة والصّلاة القائمة، صل على محمد وأعطه سؤله يوم القيامة، وكان يسمعها من حوله، ويجب أن يقولوا مثل ذلك إذا سمعوا المؤذّن قال: ومن قال مثل ذلك إذا سمع المؤذّن وجبت له شفاعة محمد- صلى الله عليه وسلم- يوم القيامة» .

ورواه الطبراني في الأوسط بلفظ: «كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- إذا سمع النّداء قال: اللهمّ ربّ هذه الدّعوة التّامّة والصّلاة القائمة صل على محمد عبدك ورسولك، واجعلنا في شفاعته يوم القيامة، قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: «من قال هذه عند النّداء جعله الله في شفاعتي يوم القيامة» .

قال الحافظ السخاوي: وفيهما صدقة ابن عبد الله السمين.

وروى الحافظ عبد الغني المقدسي وغيره، عن أنس- رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: «إذا قال الرّجل حين يؤذّن المؤذّن اللهمّ ربّ هذه الدّعوة التّامة والصّلاة القائمة أعط محمّدا سؤله نالته شفاعتي» .

,

الباب الرابع في بدء الأذان وبعض ما وقع فيه من الآيات

روى الشيخان والترمذي والنسائي عن ابن عمر، وابن إسحاق، وإسحاق بن راهويه، وأبو داود بسند صحيح صحّحه النووي عن محمد بن عبد الله بن زيد بن ثعلبة بن عبد ربه، عن أبيه، وأبو داود بسند صحيح عن ابن عمر عن أنس بن مالك عن عمومة له من الأنصار رضي الله عنهم، وإسحاق بن راهويه عن الشعبي مرسلا بسند حسن، وعبد الرّزّاق وأبو داود عن عبيد ابن عمير أحد كبار التابعين، وابن أبي شيبة، وأبو داود، وابن خزيمة، وأبو الشيخ، والدارقطني، والبيهقي، والطحاوي عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: «حدّثنا أصحابنا- ولفظ ابن أبي شيبة وابن خزيمة والطحاوي والبيهقي: حدثنا، أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم- حين قدم المدينة إنما كان يجمع للصلاة حين مواقيتها بغير دعوة، فلما كثر الناس اهتم النبي صلى الله عليه وسلم كيف يجمع الناس للصلاة؟ فاستشار الناس، فقيل له: انصب راية عند حضور الصلاة إذا رأوها أعلم بعضهم بعضا، وذكر له القنع [ (1) ] يعني شبّور [ (2) ] اليهود، وفي لفظ: البوق، وفي لفظ: القرن الذي يدعون به لصلاتهم، فلم يعجبه ذلك وقال: «هو من أمر اليهود» ، فذكر له الناقوس فقال: «هو من أمر النصارى» ، فقالوا: لو رفعنا نارا، فقال: «ذلك للمجوس» [ (3) ] .

وفي حديث عمر عند الشيخين وغيرهما: فقال عمر: «أولا تبعثون رجلا ينادي بالصلاة» ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا بلال قم فناد بالصلاة» .

فانصرف عبد الله بن زيد، وهو مهتمّ لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأري الأذان في منامه. قال: طاف بي وأنا نائم رجل عليه ثوبان أخضران يحمل ناقوسا في يده، فقلت له: يا عبد الله أتبيع هذا الناقوس؟ قال: وما تصنع به؟

قال: قلت: ندعو به إلى الصلاة. قال: أفلا أدلك على ما هو خير من ذلك؟ قلت: بلى. فقال:

__________

[ (1) ] قال ابن الأثير في النهاية في حديث الأذان «أنه اهتم للصلاة، كيف يجمع لها الناس، فذكر له القنع فلم يعجبه ذلك» فسر في الحديث أنه الشبور، وهو البوق هذه اللفظة قد اختلف في ضبطها، فرويت بالباء والتاء، والثاء والنون، وأشهرها وأكثرها النون. قال الخطابي: سألت عنه غير واحد من أهل اللغة فلم يثبتوه لي على شيء واحد، فإن كانت الرواية بالنون صحيحة فلا أراه سمّي إلا لإقناع الصوت به، وهو رفعه. يقال: أقنع الرجل صوته ورأسه إذا رفعه. ومن يريد أن ينفخ في البوق يرفع رأسه وصوته.. قال الزمخشري: «أو لأن أطرافه أقنعت إلى داخله: أي عطفت» وقال الخطابي:

وأما «القبع» بالباء المفتوحة فلا أحسبه سمي به إلا لأنه يقبع فم صاحبه: أي يستره، أو من قبعت الجوالق والجراب: إذا ثنيت أطرافه إلى داخل. قال الهروي: وحكاه بعض أهل العلم عن أبي عمر الزاهد: «الفتح» بالثاء قال: وهو البوق فعرضته على الأزهري فقال: هذا باطل. وقال الخطابي: سمعت أبا عمر الزاهد يقوله بالثاء المثلثة، ولم أسمعه من غيره. ويجوز أن يكون من: فتح في الأرض فتوحا إذا ذهب، فسمي به لذهاب الصوت منه. قال الخطابي: وقد روى «القتع» بتاء بنقطتين من فوق، وهو دود يكون في الخشب الواحدة: قتعة. قال: مداد هذا الحرف على هيثم، وكان كثير اللحن والتحريف، على جلاله محلة في الحديث. النهاية 4/ 115، 116.

[ (2) ] الشّبّور: هو البوق. وقال ابن الأثير: اللفظة عبدانيّة. انظر النهاية 2/ 440.

[ (3) ] ذكره المتقي الهندي في الكنز (23153) .

تقول: «الله أكبر، الله أكبر- وفي لفظ الشعبي: ايت رسول الله صلى الله عليه وسلم فمره أن يقول: - الله أكبر، الله أكبر- أشهد ألّا إله إلا الله، أشهد ألّا إله إلا الله، أشهد أن محمدا رسول الله، أشهد أن محمدا رسول الله، حي على الصلاة، حي على الصلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله» - وفي رواية إسحاق بن راهويه: فقام على جذم حائط [ (1) ] ، وفي رواية: فقام على المسجد فأذّن- قال: ثم استأخر عنّي غير بعيد ثم قال: تقول إذا أقيمت الصلاة: الله أكبر، الله أكبر، أشهد ألا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله، حي على الصلاة، حي على الفلاح، قد قامت الصلاة، قد قامت الصلاة، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله» . وفي رواية: «فأذّن ثم قعد قعدة، ثم قام فقال مثلها إلا أنه يقول: قد قامت الصلاة، فلما أصبحت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بما رأيت، ولولا أن يقول الناس، لقلت إني كنت يقظانا غير نائم» .

وفي حديث ابن عمر رضي الله عنه عند ابن ماجة إن عبد الله بن زيد أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلا. وفي حديثه أيضا عند ابن سعد «إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أراد أن يجعل شيئا يجمع به الناس للصلاة فذكر عنده البوق وأهله فكرهه، وذكر الناقوس، وأهله فكرهه، حتى أري رجل من الأنصار يقال له عبد الله بن زيد الأذان، وأريه عمر بن الخطاب تلك الليلة فأما عمر رضي الله عنه فقال: إذا أصبحت أخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأما الأنصاري فطرق رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلا فأخبره. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنها لرؤيا حق إن شاء الله تعالى» [ (2) ] . وفي رواية: «لقد أراك الله خيرا، فقم مع بلال فألق عليه ما رأيت» . وفي رواية «فمر بلالا فليؤذّن فإنه أندى منك صوتا» فقمت مع بلال فجعلت ألقيه عليه ويؤذّن به. فسمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فخرج يجرّ رداءه وهو يقول: «والذي بعثك بالحق يا رسول الله لقد رأيت مثل الذي رأى» .

وفي حديث أبي عمير بن أنس أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان رآه فكتمه عشرين يوما. وفي حديث عبيد بن عمير: «فبينما عمر بن الخطاب يريد أن يشتري خشبتين للناقوس إذ رأى في المنام: «لا تجعلوا الناقوس بل أذّنوا» ، فذهب عمر ليخبر النبي صلى الله عليه وسلم بالذي رأى، وقد جاء الوحي فما راع عمر إلا بلال يؤذّن. قال عبد الله بن زيد: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر: «ما منعك أن تخبرني» ؟ فقال: سبقني عبد الله بن زيد فاستحييت. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فلله الحمد فذلك ثبت» [ (3) ] .

قال الزهري، ونافع بن جبير، وابن المسيّب: وبقي

__________

[ (1) ] جذم حائط: أي بقيّة حائط أو قطعة من حائط. انظر النهاية 1/ 252.

[ (2) ] أخرجه أبو داود (499) وأحمد في المسند 4/ 43 والبيهقي في السنن 1/ 399 وابن حبان (287) والدارمي 1/ 269 وابن ماجة (706) .

[ (3) ] أخرجه أبو داود (498) وذكره المتقي الهندي في الكنز (23145) .

ينادي في الناس: «الصلاة جامعة» . للأمر يحدث فيحضرون له يخبرون به وإن كان في غير وقت صلاة. وروى ابن ماجة عن شيخه أبي عبيد محمد بن عبيد، بن ميمون المدني قال:

أخبرني أبو بكر الحكمي إن عبد الله بن زيد قال في ذلك شعراً

أحمد الله ذا الجلال والإ ... كرام حمدا على الأذان كثيرا

إذ أتاني به البشير من الل ... هـ فأكرم به لديّ بشيرا

في ليال والى بهنّ ثلاث ... كلّما جاء زادني توقيرا

قال الحافظ ابن كثير: «وهذا الشّعر غريب، وهو يقتضي أنه رأى ذلك ثلاث ليال حتى أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم» . قلت: سنده منقطع وأبو بكر الحكمي مجهول. وروى البيهقي في الدلائل عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: كان رجل من اليهود تاجرا إذا سمع المنادي ينادي بالأذان قال: «أحرق الله الكاذب» . فبينما هو كذلك إذ دخلت جارية بشعلة من نار فطارت شرارة منها في البيت فأحرقته. وروى ابن جرير، وابن أبي حاتم، وأبو الشيخ عن السّدّي قال: «كان رجل من النصارى إذا سمع المنادي ينادي: أشهد أن محمدا رسول الله قال: أحرق الله الكاذب: فدخلت خادمة ذات ليلة من الليالي بنار وهو نائم وأهله نيام فأحرقت البيت واحترق هو وأهله» .

وروى مسلم عن سهيل بن أبي صالح قال: أرسلني أبي إلى بني حارثة ومعي غلام لنا [أو صاحب لنا] فناداه مناد من حائط باسمه، فأشرف [الذي معي] على الحائط، فلم ير شيئاً، فذكرت ذلك لأبي، فقال: [لو شعرت أنك تلقى هذا لم أرسلك ولكن] إذا سمعت صوتا فناد بالصلاة،

فإنّي سمعت أبا هريرة يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إن الشيطان إذا نودي بالصلاة ولّى وله حصاص» [ (1) ] .

وروى البيهقي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: «إذا تغوّلت لأحدكم الغيلان فليؤذّن فإن ذلك لا يضرّه» . وروى البيهقي عن الحسن أن عمر بعث رجلا إلى سعد بن أبي وقّاص، فلما كان ببعض الطريق عرضت له الغول، فأخبر سعدا فقال:

«إنا كنّا نؤمر إذا تغوّلت لنا الغول أن ننادي بالأذان» . فلما رجع إلى عمر عرض له أن يسير معه، فنادى بالأذان، فذهب عنه، فإذا سكت عرض له، فإذا أذّن ذهب عنه.

,

الباب الثاني والثلاثون في إخباره صلى الله عليه وسلم بأن الأذان في آخر الزمان يليه سفلة الناس، ويرغب عنه سادتهم

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «الإمام ضامن، والمؤذن مؤتمن» ، فقال رجل: يا رسول الله، تركتنا نتنافس في الآذان، فقال: «إنه يكون زمان سفلتهم مؤذنوهم» .

رواه أبو طاهر السلفي في بعض أجزائه،

وقال: تفرد به أبو حمزة محمد بن ميمون السمرقندي المعروف بابن السكوي وهو أحد الأئمة من علماء المشرق وفقهائهم، متفق على عدالته وأمانته، وفيه دلالة موضحة على ما خص الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم من إعلامه بما يكون بعده من الحوادث.

وقال الحافظ أبو نعيم: هذا من دلائل رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا نشاهد جماعة أخزاهم الله تعالى من حيله إلا منا من المؤذنين يتنافسون عليه ويتحاسدون تشوقا وتكسبا، والفصحاء والأمناء عن التأذين مرفوعون.



كلمات دليلية: