الحبيب صلى الله عليه وسلم في الصلاة من كتاب الشمائل المحمدية والخصائل المصطفوية

الحبيب صلى الله عليه وسلم في الصلاة من كتاب الشمائل المحمدية والخصائل المصطفوية

اسم الكتاب:
الشمائل المحمدية والخصائل المصطفوية
المؤلف:
ابي عيسي محمدعيسي سوره الترمذي

26- باب ما جاء في صفة وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم «1»

176- حدثنا أحمد بن منيع. حدثنا إسماعيل بن ابراهيم عن أيوب عن ابن أبي مليكة عن ابن عباس:

«أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج من الخلاء فقرّب إليه الطعام فقالوا ألا نأتيك بوضوء «2» قال: إنما أمرت بالوضوء إذا قمت إلى الصلاة» «3» .

177- حدثنا سعيد بن عبد الرحمن المخزومي. حدثنا سفيان بن عيينه عن عمرو بن دينار «4» عن سعيد بن الحويرث «5» . عن ابن عباس قال:

«خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من الغائط فأتي بطعام، فقيل له: ألا تتوضّأ فقال أصلي فأتوضأ؟» «6» .

__________

(1) المراد بالوضوء هنا، الوضوء اللغوي وهو غسل اليدين والفم.

(2) الوضوء: بفتح الواو: ما يتوضأ به وبالضم الفعل.

(3) ابو داود في الاطعمة: برقم 3760 والنسائي والترمذي في الاطعمة برقم 1848 ومسلم بنحوه.

(4) عمرو بن دينار: المكي أبو الأشرم، ثقة ثبت، من الطبقة الرابعة. خرج له الجماعة.

(5) سعيد بن الحويرث: المكي أخذ عن محمد بن عباس وأخذ عنه عمرو بن دينار وابن جريج ثقة.

(6) انظر تخريج الحديث السابق.

178- حدثنا يحيى بن موسى. حدثنا عبد الله بن نمير. حدثنا قيس بن الربيع «1» . (ح) وحدثنا قتيبة. حدثنا عبد الكريم الجرجاني «2» عن قيس بن الربيع عن أبي هشام «3» عده زاذان «4» عن سلمان قال:

«قرأت في التوراة أن بركة الطعام الوضوء قبله والوضوء بعده فذكرت ذلك للنبي (صلى الله عليه وسلم) وأخبرته بما قرأته في التوراة فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بركة الطعام الوضوء قبله والوضوء بعده» «5» .

__________

(1) قيس بن الربيع الكوفي، كان شعبة يثني عليه. قال ابن معين: ليس بشيء وضعفه آخرون. توفي سنة بضع وستين ومائة. خرج له أبو داود وابن ماجه.

(2) عبد الكريم الجرجاني: قاضي جرجان، أخذ عن ابن جريج وأبي حنيفة، وأخذ عنه الشافعي وقتيبة. هرب من القضاء فجاور مكة.

(3) أبو هشام: اسمه يحيى بن دينار وقيل غير ذلك. من الطبقة السادسة. خرج له الستة.

(4) زاذان: أخذ عن علي وابن مسعود ويقال سمع عمر، وأخذ عنه عدة والمنهال. ثقة. توفي سنة «82» هـ خرج له مسلم والأربعة والبخاري في التاريخ.

(5) وأخرجه الترمذي في الاطعمة برقم 1847 وابو داود في الاطعمة برقم 3761.

,

40- باب صلاة الضحى «1»

272- حدثنا محمود بن غيلان. حدثنا أبو داود الطيالسيّ. حدثنا شعبة عن يزيد الرّشك «2» قال:

«سمعت معاذة «3» قالت: قلت لعائشة رضي الله تعالى عنها أكان النّبيّ صلى الله عليه وسلم يصلي الضّحى، قالت: نعم أربع ركعات. ويزيد ما شاء الله عزّ وجلّ» «4» .

__________

(1) أي الصلاة التي تؤدى في الضحى، ووقتها من ارتفاع الشمس قدر رمح الى الزوال. وقال في العارضة 2/ 257 كانت صلاة الانبياء: قبل محمد صلى الله عليه وسلم قال تعالى مخبرا عن داود إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْراقِ. سورة ص الاية 18 وهي نافلة مستحبة وفي صلاة الضحى أحاديث أصولها ثلاث: الأول: حديث أبي داود ومسلم عن أبي ذر برقم 720 «يصبح على كل سلامي من أحدكم صدقة، فكل تسبيحة صدقة وكل تحميدة صدقة وكل تهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة ونهي عن المنكر صدقة ويجزىء من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى» . والثاني: حديث سهل بن معاذ بن أنس الجهني عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم عند أبي داود «من قعد في مصلاه حين ينصرف من صلاة الصبح يسبح حتى صلاة الضحى» الخ. والثالث: حديث أم هانىء عند مسلم برقم 336 «دخل بيتها يوم فتح مكة فصلى ثماني ركعات» الخ. وانظر سنن الترمذي 2/ 194 واحكام القرآن لابن العربي 4/ 1613.

(2) الرشك: بكسر الراء وسكون الشين وهو الذي يقسم الدور، وهو يزيد بن أبي يزيد الضبعي أحسب أهل زمانه، ولذا لقب بالرشك.

(3) معاذة: بنت عبد الله العدوية، أم الصهباء البصرية، ثقة، من الطبقة الثالثة. خرج لها الستة.

(4) أخرجه أحمد وابن ماجه ومسلم برقم 719، وفي المجموع للنووي 4/ 35 من السنن صلاة الضحى وأفضلها ثمان ركعات لحديث أم هانىء وأقلها ركعتان لحديث أبي ذر عند مسلم «يجزي من ذلك ركعتان يصليهما من الضحى» ووقتها إذا أشرقت الشمس إلى الزوال. انظر الترمذي 2/ 198.

273- حدثنا محمد بن المثنى. حدثني حكيم بن معاوية الزّيادي «1» . حدثنا زياد بن عبيد الله بن الرّبيع الزّياديّ عن حميد الطويل عن أنس بن مالك:

«أنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم كان يصلي الضّحى ست ركعات» «2» .

274- حدثنا محمد بن المثنى. حدثنا محمد بن جعفر. حدثنا شعبة عن عمرو بن مرّة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى «3» قال:

«ما أخبرني أحد أنّه رأى النّبيّ صلى الله عليه وسلم يصلي الضّحى إلا أمّ هانىء رضي الله تعالى عنها فإنها حدّثت أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل بيتها يوم فتح مكة فاغتسل فسبّح ثمان ركعات ما رأيته صلى الله عليه وسلم صلّى صلاة قطّ أخف منها غير أنه كان يتمّ الرّكوع والسّجود» «4» .

275- حدثنا ابن أبي عمر. حدثنا وكيع. حدثنا كهمس بن الحسن عن عبد الله بن شقيق قال:

«قلت لعائشة رضي الله تعالى عنها أكان النّبيّ صلى الله عليه وسلم يصلي الضّحى قالت:

لا، إلا أن يجيء من مغيبه» «5» .

276- حدثنا زياد البغدادي. حدثنا محمد بن ربيعة «6» عن فضيل بن مرزوق «7» عن عطية «8» عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال:

__________

(1) حكيم بن معاوية الزيادي: البصري، مستور، من الطبقة العاشرة. خرج له مسلم.

(2) تفرد به الترمذي في الشمائل (الجامع الصغير)

(3) عبد الرحمن بن أبي ليلى: الانصاري المدني الكوفي، تابعي جليل، كان أصحابه يعظمونه كأنه أمير، توفي سنة 88 هـ. خرج له الجماعة اتفقوا وأثنى على توثيقه، وأثنى عليه الكبار.

(4) الترمذي في الصلاة برقم 474 وفي الاستئذان والسير والبخاري ومسلم في الصلاة برقم 336 وأبو داود في الصلاة والنسائي في الطهارة وابن ماجه في الصلاة.

(5) أخرجه الترمذي. وأبو داود برقم 1292 ومسلم والنسائي. ويجيء من مغيبه: أي من سفره وفي نسخة من سفره.

(6) محمد بن ربيعة: الكوفي، أبو عمر، وثقه أبو داود، وقال أبو حاتم: صالح الحديث. من الطبقة السابعة خرج له الجماعة.

(7) الفضيل بن مرزوق: أبو عبد الرحمن الكوفي، وثقه غير واحد، وقيل يهم وتشيع، من الطبقة السابعة، خرج له مسلم والأربعة.

(8) عطية: المازني له صحبة. خرج له مسلم والأربعة.

«كان النّبيّ صلى الله عليه وسلم يصلي الضّحى حتى نقول لا يدعها ويدعها حتى نقول لا يصليها» «1» .

277- حدثنا أحمد بن منيع. عن هشيم. حدثنا عبيدة عن ابراهيم عن سهم بن منجاب «2» عن قرثع الضّبيّ «3» / أو/ عن قزعة «4» عن قرثع عن أبي أيّوب الأنصاريّ رضي الله تعالى عنه:

«أنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم كان يدمن «5» أربع ركعات عند زوال الشّمس فقلت يا رسول الله إنك تدمن هذه الأربع ركعات عند زوال الشّمس فقال: إن أبواب السماء تفتح عند زوال الشّمس فلا ترتج «6» حتى يصلّى الظّهر فأحبّ أن يصعد لي في تلك السّاعة خير. قلت: أفي كلّهنّ قراءة؟ قال: نعم. قلت: هل فيهنّ تسليم فاصل قال: لا» «7» .

أخبرني أحمد بن منيع أبو معاوية حدثنا عبيدة عن إبراهيم عن سهم بن منجاب عن قزعة عن قرثع عن أبي أيّوب الأنصاريّ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه.

278- حدثنا محمد بن المثنى. حدثنا أبو داود. حدثنا محمد بن مسلم بن أبي الوضّاح «8» عن عبد الكريم الجزري «9» عن مجاهد عن عبد الله بن السائب «10» :

__________

(1) أخرجه الترمذي برقم 477.

(2) سهم بن منجاب: بن راشد الضبي الكوفي من الطبقة السادسة.

(3) قرثع الضبي: صدوق. من الطبقة الثانية مخضرم، خرج له أبو داود والنسائي وابن ماجه.

(4) قزعة: بن سويد بن حجر الباهلي، مختلف فيه، خرج له الستة.

(5) يدمن: أي يداوم.

(6) بضم التاء الأولى وفتح التاء الثانية: أي لا تغلق.

(7) أخرجه أبو داود برقم 1270 وابن ماجه.

(8) مسلم بن أبي الوضاح: الجزري، نزيل مكة، أبو سعيد المؤدب، مشهور بكنيته، صدوق يهم، من الطبقة الثامنة. خرج له الجماعة.

(9) عبد الكريم الجزري: ابو سعيد كان حافظا مكثرا مات سنة 127 هـ خرج له الجماعة.

(10) عبد الله بن السائب: المخزومي المكي الكوفي، له ولأبيه صحبة. خرج له الجماعة.

«أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي أربعا بعد أن تزول الشمس قبل الظّهر وقال:

إنها ساعة تفتح فيها أبواب السماء فأحبّ أن يصعد لي فيها عمل صالح» «1» .

279- حدثنا أبو سلمة يحيى بن خلف. حدثنا عمر بن عليّ المقدمي «2» عن مسعر بن كدام عن أبي إسحاق عن عاصم بن ضمرة عن علي:

«أنّه كان يصلي قبل الظّهر أربعا وذكر أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصليها عند الزّوال ويمدّ فيها» «3» .

__________

(1) أخرجه الترمذي في الصلاة برقم 478.

(2) عمر بن علي المقدمي: البصري الواسطي الأصل، ثقة يدلس، من الطبقة الثامنة خرج له الجماعة.

(3) أخرج الترمذي في الصلاة برقم 424 نحوه

,

41- باب صلاة التطوع في البيت «1»

280- حدثنا عبّاس العنبريّ «2» . حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن معاوية بن صالح «3» عن العلاء بن الحارث «4» عن حرام بن معاوية «5» عن عمه عبد الله بن سعد «6» قال:

«سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصّلاة في بيتي والصّلاة في المسجد قال: قد ترى ما أقرب بيتي من المسجد فلئن أصلي في بيتي أحبّ إليّ من أن أصلي في المسجد إلّا أن تكون صلاة مكتوبة» «7» .

__________

(1) التطوع: هو ما زاد عن الفرض.

(2) عباس العنبري: بن عبد العظيم أبو الفضل، من حفاظ البصرة. توفي سنة 246 هـ. وخرج له الجماعة.

(3) معاوية بن صالح: الحضرمي، ابو عبد الرحمن، قاضي الاندلس، صدوق يهم. توفي سنة 158 هـ. خرج له الستة.

(4) العلاء بن الحارث: بن عبد الوارث الحضرمي، أبو وهب، صدوق فقيه رمي بالقدر، واختلط، من الطبقة الخامسة، خرج له مسلم والأربعة.

(5) حرام بن معاوية: الأنصاري، ثقة من الطبقة الثالثة، خرج أبو داود وابن ماجه.

(6) عبد الله بن سعد: الأنصاري، عم حرام بن حكيم، صحابي نقل أنه شهد وقعة القادسية.

(7) أخرجه ابن ماجه في الصلاة.


ملف pdf

كلمات دليلية: