الحبيب صلى الله عليه وسلم في الذكر من كتاب الشمائل المحمدية والخصائل المصطفوية

الحبيب صلى الله عليه وسلم في الذكر من كتاب الشمائل المحمدية والخصائل المصطفوية

اسم الكتاب:
الشمائل المحمدية والخصائل المصطفوية
المؤلف:
ابي عيسي محمدعيسي سوره الترمذي

27- باب ما جاء في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الطعام وبعد ما يفرغ منه

179- حدثنا قتيبة. حدثنا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب «1» عن راشد بن جندل اليافعي «2» عن حبيب بن أوس «3» عن أبي أيوب الانصاري «4» قال:

«كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم يوما، فقرب طعاما فلم أر طعاما كان أعظم بركة منه أول ما أكلنا، ولا أقل بركة في آخره، فقال: يا رسول الله كيف هذا؟ قال إنا ذكرنا اسم الله حين أكلنا، ثم قعد من أكل ولم يسم الله تعالى فأكل معه الشيطان» .

180- حدثنا يحيى بن موسى. حدثنا أبو داود. حدثنا هشام الدستوائي «5» عن بديل العقيلي عن عبد الله بن عبيد بن عمير «6» عن أم كلثوم «7» عن عائشة قالت:

__________

(1) يزيد بن أبي حبيب: المقرىء، ثقة يرسل، من الطبقة الخامسة. خرج له الستة.

(2) راشد بن جندل اليافعي: المصري، ثقة، من الطبقة السادسة خرج له المصنف.

(3) حبيب بن أوس: الثقفي: مقبول، من الطبقة الثانية، خرج له المصنف.

(4) اسمه خالد بن زيد، صحابي جليل وهو الذي بركت ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمام بيته في أول الهجرة، مات بالقسطنطينية سنة 51 هـ وقبره معروف وقد شيد مسجد كبير بجانبه كما وأصبح حوله حي يعرف باسمه.

(5) هشام الدستوائي: قال أبو داود الطيالسي: كان هشام أمير المؤمنين في الحديث. توفي سنة «154» هـ. خرج له الستة.

(6) عبد الله بن عبيد بن عمير: المكي، وثقه أبو حاتم، توفي سنة «113» هـ خرج له الجماعة إلا البخاري.

(7) أم كلثوم: بنت عقبة بن أبي معيط الأموية الصحابية، هاجرت سنة سبع تزوجها زيد فالزبير فعبد الرحمن بن عوف، وهي أخت عثمان لأمه.

«قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا أكل أحدكم فنسي أن يذكر الله تعالى على طعامه فليقل بسم الله أوّله وآخره» «1» .

181- حدثنا عبد الله بن الصباح الهاشمي البصري. حدثنا عبد الأعلى «2» عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن عمر بن سلمة «3» انه:

«دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده طعام، فقال: أدن يا بني فسم الله تعالى وكل بيمينك، وكل مما يليك» «4» .

182- حدثنا محمود بن غيلان. حدثنا أبو أحمد الزبيري. حدثنا سفيان الثوري عن أبي هاشم عن إسماعيل بن رياح عن أبيه رياح بن عبيد «5» عن أبي سعيد الخدري قال:

«كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من طعامه قال: الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وجعلنا مسلمين» «6» .

183- حدثنا محمد بن بشار. حدثنا يحيى بن سعيد. حدثنا ثور بن يزيد «7»

__________

(1) أخرجه أبو داود في الاطعمة برقم 3767 والنسائي والترمذي في الأطعمة برقم 1859 وزاد، وبهذا الاسناد عن عائشة قالت «كان النبي صلى الله عليه وسلم يأكل طعاما في ستة من أصحابه، فجاء أعرابي فأكله بلقمتين. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما أنه لو سمّى لكفاكم» .

(2) عبد الأعلى: بن واصل، ثقة من الطبقة التاسعة. خرج له النسائي.

(3) كان ربيب النبي صلى الله عليه وسلم من أم سلمة، ولد بالحبشة حين هاجر أبوه إليها ومات بالمدينة سنة «83» هـ واسم أبيه عبد الله بن عبد الأسد.

(4) أخرجه الترمذي في الأطعمة برقم 1858 والبخاري في الأطعمة ومسلم في الأطعمة والأشربة برقم 3777 وأبو داود في الأطعمة برقم 2022 وابن ماجه في الأطعمة.

(5) إسماعيل بن رياح: بن عبيدة السلمي، أخذ عن أبيه وغيره، وأخذ عنه أبو هاشم الرماني وغيره، وهو من الطبقة الثالثة، خرج له أبو داود. وأبوه: رياح بن عبيدة: أخذ عن ابن عمر وابن سعيد وغيرهما، وعنه حجاج بن أرطأة وجماعة. وثق.

(6) أخرجه ابو داود برقم 3850 والنسائي.

(7) ثور بن يزيد: أي خالد الحمصي الحافظ كان ثبتا، قدريا، أخرجوه من حمص وأحرقوا داره. مات سنة «150» هـ خرج له البخاري والأربعة.

عن خالد بن معدان «1» عن أبي أمامة قال:

«كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفعت المائدة من بين يديه يقول: الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه، غير مودع «2» ولا مستغنى عنه «3» ربنا» «4» .

184- حدثنا أبو بكر/ محمد بن أبان «5» / حدثنا وكيع عن هشام الدستوائي. عن بديل بن ميسرة العقيلي. عن عبد الله بن عبيد بن عمير عن أم كلثوم عن عائشة قالت:

«كان النبي صلى الله عليه وسلم يأكل الطعام في ستة من أصحابه فجاء أعرابي فأكله بلقمتين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو سمى لكفاكم» «6» .

185- حدثنا هناد ومحمود بن غيلان. قالا: حدثنا أبو أسامة «7» عن زكريا بن أبي زائدة عن سعيد بن أبي بردة «8» عن أنس بن مالك قال:

«قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها، أو يشرب الشربة فيحمده عليها» «9» .

__________

(1) خالد بن معدان: الكلاعي الحمصي، فقيه كبير الشأن ثبت مهيب مخلص خرج له الستة.

(2) مودع: بضم الميم وبتشديد الدال المفتوحة: أي غير متروك ذلك الحمد بل الاشتغال به دائم من غير انقطاع كما ان نعمه سبحانه لا تنقطع عنا طرفة عين، وفي رواية البخاري (غير مكفي ولا مودع) قال الخطابي: ومعناه (غير محتاج إلى أحد بل هو الذي يطعم عباده ويكفيهم) وقيل غير ذلك.

(3) أي لا يستغني عنه أحد.

(4) أخرجه ابو داود برقم 3849 والبخاري والنسائي وابن ماجه في الأطعمة برقم 3284.

(5) محمد بن أبان: يلقب حمدويه، حافظ مكثر. وثقه النسائي وغيره توفي سنة 244 هـ. خرج له الجماعة.

(6) أخرجه أبو داود والترمذي في الأطعمة برقم 1851 وابن ماجه وابن حبان في صحيحه. وهذا الحديث يدل على أن التسمية فيها بركة في الطعام وان عدم التسمية فيها محق للبركة.

(7) أبو أسامة: حماد بن أسامة الكوفي القرشي مولاهم المشهور بكنيته، ثقة ثبت، ربما دلس، من كبار الطبقة التاسعة توفي بالشام هاربا من القضاء. خرج له الجماعة.

(8) سعيد بن أبي بردة: بن أبي موسى الأشعري الكوفي، الحافظ مولى بني هاشم، كان حجة. خرج له الستة.

(9) أخرجه الترمذي في الأطعمة برقم 1817 وأحمد والنسائي ومسلم.


تحميل : الحبيب صلى الله عليه وسلم في الذكر من كتاب الشمائل المحمدية والخصائل المصطفوية

كلمات دليلية: