الحبيب صلى الله عليه وسلم في الذكر من كتاب أشرف الوسائل إلى فهم الشمائل ومعه حواهر الدرر في مناقب ابن حجر

الحبيب صلى الله عليه وسلم في الذكر من كتاب أشرف الوسائل إلى فهم الشمائل ومعه حواهر الدرر في مناقب ابن حجر

اسم الكتاب:
أشرف الوسائل إلى فهم الشمائل ومعه حواهر الدرر في مناقب ابن حجر
المؤلف:
تصنيف شهاب الدين احمدحجر الهيتمي/ ابي بكر محمد عبدالله الشافعي

28 - باب: ما جاء فى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الطعام، وبعد الفراغ منه

181 - حدثنا قتيبة، حدثنا ابن لهيعة، عن يزيد بن أبى حبيب، عن راشد بن جندل اليافعى. عن حبيب بن أوس، عن أبى أيوب الأنصارى، قال:

«كنّا عند النّبى صلى الله عليه وسلم يوما، فقرّب طعاما، فلم أر طعاما كان أعظم بركة أوّل ما أكلنا، ولا أقلّ بركة فى آخره. قلنا: يا رسول الله، كيف هذا؟ قال: إنا ذكرنا اسم الله تعالى حين أكلنا، ثمّ قعد من أكل ولم يسم الله تعالى فأكل معه الشّيطان».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(باب ما جاء فى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الطعام)

وهو التسمية (وبعد الفراع منه) وهو الحمد.

181 - (اليافعى) نسبة إلى يافع اسم موضع إلى قبيلة من رعين (إنا ذكرنا اسم الله) استفيد منه أن سنة البسملة تحصل ببسم الله وأما زيادة الرحمن الرحيم فهى أكمل كما قاله النووى وغيره، وإن اعترضه بعض المحدثين بأنه لم ير لأفضلية ذلك دليلا خاصا، وتندب حتى للجنب والنفساء، إن لم يقصدوا بها قرآنا وإلا حرمت، وكذا تندب التسمية عند كل أمر مهم ما عدا الأذكار والدعوات ولا تندب فى مكروه ولا حرام، بل لو سمى على خمر كفر على ما فيه مما هو مبين فى محله، وهو هنا سنة كفاية فإذا سمّى أحد من الأكلين أجزأ وإن لم يسم الباقون لحصول المقصود من امتناع الشيطان من الأكل منه بذلك كما فى الحديث، نعم قد يشكل على ذلك قوله. (ثم قعد. . .) إلخ فإنه ظاهر فى

_________

181 - إسناده ضعيف: فيه: ابن لهيعة صدوق اختلط بعد احتراق كتبه، وكذا فيه حبيب بن أوس: قال فيه الحافظ: مقبول (1082)، ورواه البغوى فى شرح السنة (2824)، من طريق المصنف به فذكره، ورواه أحمد فى المسند (5/ 415،416)، من طريق ابن لهيعة به فذكره نحوه. وذكره الهيثمى فى مجمع الزوائد (5/ 23)، وعزاه لأحمد، وقال: فيه راشد بن جندل وحبيب ابن أوس وكلاهما ليس له إلا راو واحد. قلت: راشد بن جندل اليافعى المصرى: ثقة [التقريب (1852)].

182 - حدثنا يحيى بن موسى، حدثنا أبو داود، حدثنا هشام الدستوائى، عن

ـــــــــــــــــــــــــــــ

أن الشيطان أكل معهم مع أنه لم يترك التسمية إلا هذا القاعد إلا أن يجاب بأنها واقعة حال محتملة لأن يكون قعوده هذا بعد انصرافهم بدليل ثم قعد فهذا الجواب متعين، وأما الجواب بأن لهذا الجائى شيطانا جاء معه، فلم يؤثر فيه تسميتهم ولا هو سمى فغير صحيح، لما علمت أن التسمية أوله إذا لم تكن متكفلة بمنع الشياطين منه إلى فراغ الآكلين، فإن قلت: قضية الحديث السابق أنه حيث بقى فى أوله امتنع الشيطان منه، وإن فرغ الأولون، ثم قعد غيرهم (1) ولم يسم، قلت: لو سلم أن ذلك قضية لكانت القاعدة أنه يستنبط من النص معنى يخصصه، وهو هنا أن المجتمعين، ومن لحقهم قبل فراغهم منسوبون للبسملة، وتابعون له فسرت إليهم بركة تقصيره، وإن فرض قيامه قبل مجىء الآخرين، لأن الأولين شملتهم بركة التسمية، فشملت من خلفهم، ومن لحقهم شملتهم بركتها تبعا، فشمل من لحقه هو أيضا وهكذا، وأما من جاء بعد فراغ الجميع فقد انقطعت نسبته عنهم، وهذا الطعام بالنسبة إليه بمنزلة الطعام الجديد، ولو أخذنا بعموم ذلك الحديث، أو إطلاقه لاقتضى أن الطعام إذا كثر وتناوبه أحد وجماعة أياما متعددة، كفت تسمية واحدة من الأولين عن جميع تلك المرات، وإن تباعد ما بينهما وكلام أئمتنا كالصريح فى خلاف ذلك، بل طال ما وقع التردد فيما لو كثر الآكلون كثرة مفرطة واتسعت خطتهم بحيث لا ينسب عرفا أولهم لآخرهم وسمى واحد حال اجتماع الجميع هل يكفى عنهم؟ ح، والذى يتجه أنه يكفى لأن انتفاء النسبة الحرفية لا تقتضى انتفاؤها حقيقة والمدار هنا ليس إلا عليها. (فأكل معه الشيطان) أى حقيقة كما عليه جمهور العلماء سلفا وخلفا من المحدثين والفقهاء والمتكلمين لإمكانه شرعا وعقلا، فإذا أثبته الشارع وجب قبوله واعتقاده، وكذا يقال فى: بال الشيطان فى أذنه، وقاء الشيطان ما أكله ونحو ذلك.

182 - (فنسى) لا ينافيه النهى عن أن يقول الإنسان نسيت، وإنما يقول: نسيت، إذ

_________

182 - إسناده صحيح: رواه الترمذى فى الأطعمة (1858)، بسنده ومتنه سواء، والدارمى فى الأطعمة (2/ 94)، والإمام أحمد فى مسنده (6/ 208)، والبغوى فى شرح السنة (2826)، كلهم من طريق هشام به فذكره نحوه.

(1) فى (ش) بعدهم.

بديل العقيلى، عن عبد الله بن عبيد بن عمير، عن أم كلثوم، عن عائشة قالت:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«إذا أكل أحدكم فنسى أن يذكر الله تعالى على طعامه، فليقل: بسم الله أوّله وآخره».

183 - حدثنا عبد الله بن الصباح الهاشمى البصرى، حدثنا عبد الأعلى، عن معمر، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عمر بن أبى سلمة، أنه:

«دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده طعام. فقال: ادن يا بنىّ، فسم الله تعالى،

ـــــــــــــــــــــــــــــ

الله هو الذى أنساه، لأن ذلك النهى يفهم حرمة هذا فوجب لبيان الجواز، وإنما المراد بالنهى الأدب اللفظى الذى لا حرمة فى مخالفته، وألحق به أئمتنا: ما إذا تعمد، أو جهل، أو أكره أو كان به عارض آخر، فإن قلت: يمكن الفرق بأن الناسى معذور، فأمكن أن يجعل له ما يتدارك به بخلاف المتعمد، قلت: القصد إدخال الضرر على الشيطان بمنعه أن ينال من طعامنا، ما تسببنا به، ولو نظرنا إلى العذر، لكنا نقول بامتناع مؤاكلة الشيطان مع الناس، ولم يحتج إلى أن يجعل له طريقا فلما جعل له طريقا علمنا أنه يؤاكل قبلها، وأن اللحظ هنا ليس العذر، بل ما قلناه، فظهر ما قاله أئمتنا، وإن لم أر لأحد منهم إشارة إلى ذلك (فليقل) أى أثناء الطعام وبعد فراغه، كما شمله إطلاق الحديث فقول بعض المتأخرين: لا يقول ذلك بعد فراغ الطعام، لأنه إنما شرع ليمنع الشيطان، وبالفراغ لا يمنع يرد، فإنما لا نسلم إنما شرع لذلك فحسب، وما المانع أنه شرع بعد الفراغ أيضا لقىء الشيطان ما أكله، والمقصود حصول ضرره، وهو حاصل فى الحالين. (بسم الله) أى آكل، والباء للاستعانة والمصاحبة. (أوله وآخره) أى على جميع أجزائه كما يشهد به المعنى الذى نص بدل التسمية، فلا يقال ذكره ما يخرج الوسط.

183 - (ادن) أى اقرب إلىّ أو إلى الطعام، ويؤخذ من ذلك من آدابه احترازا عن

_________

183 - إسناده صحيح: رواه الترمذى فى الأطعمة (5376)، بسنده ومتنه سواء، ورواه البخارى (5376)، ومسلم فى الأشربة (2022)، وأبو داود فى الأطعمة (3777)، وابن ماجه (3267)، والإمام أحمد فى مسنده (4/ 26)، والدارمى فى الأطعمة (2/ 94)، والنسائى فى الكبرى (6758)، وابن السنى فى عمل اليوم والليلة (462)، كلهم من طرق عن عمر بن أبى سلمة مرفوعا فذكره نحوه.

وكل بيمينك وكل ممّا يليك».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

تناوله من مكان بعيد، فإنه يشق، وربما آذى (يا بنى) تصغيره؛ للشفقة ومنه يؤخذ: أنه يسن للكبير ملاطفة الأصاغر، لا سيما على الطعام لشدة استحيائهم حينئذ. (فسم الله) الأمر فيه للندب، ويسن للمبسمل الجهر ليسمع غيره. (وكل بيمينك) أى ندبا على الأصح، وقيل: وجوبا، ويدل له ما فى مسلم: «أنه صلى الله عليه وسلم رأى من يأكل بشماله فنهاه، فقال: لا أستطيع فشلت يمينه فلم يرفعها إلى فيه حتى مات». وورد: «أن الشيطان يأكل بشماله» (1). (وكل مما يليك) أى ندبا على الأصح وقيل: وجوبا أيضا لما فيه من إلحاق الضرر بالغير ومر بيان الشره والنهمة، وانتصر له السبكى، ونص عليه الشافعى فى الرسالة ومواضع من الأم، ويؤخذ من الحديث: أنه يندب لمن على الطعام تعليم من ظهر منه إخلال بشىء من مندوباته، وفى مختصر البويطى يحرم الأكل من رأس الثريد، والتعريس أى النزول فى الجادة على الطريق، لأنها مأوى الهوام، والقران فى التمر بل ونحو السمسم كما قاله بعض متأخرى المحدثين والأصح أن هذه الثلاثة مكروهة لا محرمة ومحل ذلك إن لم يعلم رضى من يأكل معه، وإلا فلا حرمة ولا كراهة لما مر «أنه صلى الله عليه وسلم كان يتتبع الدباء من حوالى القصعة» (2)، لأنه علم أن أحدا لا يكره ذلك، ولا يتقذره والجواب: أنه كان يأكل وحده مردود بأن: إنسانا كان يأكل معه على أن قضية كلام أصحابنا أن الأكل مما يلى الآكل سواء كان وحده، وفى خبر ضعيف: التفصيل بين ما إذا كان الطعام لونا واحدا، فلا يتعدى الآكل مما يليه، وأما إذا أكثر فيتعداه نعم نحو الفاكهة مما لا يقذر فى الأكل من غير ما يلى الأكل للكراهة فيه، لأنه لا ضرر فى ذلك ولا تقذر، وبحث بعضهم التعميم غفلة عن المعنى والسنة، ولما كان الحمد عقب النعم يعتدها، ويؤذن باستمرارها وزيادتها بنص ولَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ (3) أتى به صلى الله عليه وسلم بتلك الصفات البليغة عقب الحمد، تحريضا على التأسى به فى ذلك.

_________

(1) رواه مسلم فى الأشربة (2021)، وفى اللباس (2099) بمعناه، وأبو داود فى الأطعمة (3776)، والترمذى (1799،1800) بمعناه، وابن ماجه فى الأطعمة (3266) بمعناه، والدارمى فى الأطعمة (2/ 97) بلفظه.

(2) رواه البخارى فى الأطعمة (5420) (5435)، وفى البيوع (2092) بلفظه ومسلم فى الأشربة (2041) بلفظ: الصحفة، وأبو داود فى الأطعمة (3782)، بلفظ: الصحفة، والدارمى فى الأطعمة (2/ 101)، نقص بقية الحديث، ومالك فى الموطأ فى النكاح (51).

(3) سورة إبراهيم: آية رقم (7).

184 - حدثنا محمود بن غيلان، حدثنا أبو أحمد الزبيرى، حدثنا سفيان الثورى، عن أبى هاشم، عن إسماعيل بن رياح، عن رباح بن عبيدة، عن أبى سعيد الخدرى، قال:

«كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من طعامه قال: الحمد لله الّذى أطعمنا وسقانا وجعلنا مسلمين».

185 - حدثنا محمد بن بشار، حدثنا يحيى بن سعيد، حدثنا ثور بن يزيد، حدثنا خالد بن معدان، عن أبى أمامة، قال:

«كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفعت المائدة من بين يديه يقول: الحمد لله حمدا كثيرا طيّبا مباركا فيه، غير مودّع، ولا مستغنى عنه ربّنا».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

184 - (قال: الحمد لله. . .) إلخ وختمته بقوله. (وجعلنا من المسلمين) للجمع بين الحمد على النعم الدنيوية والأخروية، وإشارة إلى أن الحامد لا ينبغى أن يجود بحمده إلى أصاغر النعم، بل يتذكر جلائلها فيحمد عليها أيضا؛ لأنها بذلك أحرى وأحق وأولى.

185 - (المائدة) فسرت بالخوان، وعليه فلا ينافى خبر أنس السابق: «ما أكل على

_________

184 - إسناده ضعيف: فيه: إسماعيل بن رياح قال فيه الحافظ: مجهول [التقريب (444)]. رواه الترمذى فى الدعوات (3457)، بسنده ومتنه سواء، ورواه أبو داود فى الأطعمة (3850)، وابن ماجه فى الأطعمة (3283)، والإمام أحمد فى المسند (3/ 32،98)، والنسائى فى عمل اليوم والليلة (1291)، وعنه ابن السنى فى عمل اليوم والليلة (464)، وأبو الشيخ فى «أخلاق النبى» (ص 237)، كلهم من طرق عن رباح بن عبيدة أو عن مولى لأبى سعيد أو على الشك عن رباح: وغيره مضطربا رواته.

185 - إسناده صحيح: رواه الترمذى فى الدعوات (3456)، بسنده ومتنه سواء، ورواه البخارى فى الأطعمة (5458)، وأبو داود (3849)، وابن ماجه (3284)، وأحمد فى مسنده (5/ 252،256،261،267)، والنسائى فى عمل اليوم والليلة (285)، والبغوى فى شرح السنة (2827،2828)، كلهم من طريق ثور بن يزيد به فذكره نحوه.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ـــــــــــــــــــــــــــــ

خوان»، لأنه بحسب علمه وحينئذ يكون أكثر أحواله أنه لم يأكل على خوان وفى بعض الأحيان يأكل عليه لبيان الجواز، ويحتمل أن يكون فيها مطلق السفرة إذ المائدة من الثياب اللين الناعم، وفى القاموس: المائدة الطعام، فإطلاقها على ما تجعل عليه مجاز من إطلاق الحال على المحل وح، فلا إشكال. (غير مودع) بتشديد الدال مع فتحها أى غير متروك ومع كسرها أى حال كونى غير تارك له ومعرض عنه فمآل الروايتين واحد، وهو دوام الحمد واستمراره. (ولا مستغنى عنه) بفتح النون قيل: عطف تفسير، إذ المتروك المستغنى عنه، وفيه نظر، بل فيه فائدة لم تستفد من سابقه نصا، وهى أنه لا استغناء لأحد عن الحمد أوجبه على كل مكلف، إذ لا يخلو أحد عن نعمة، بل نعم لا تحصى، وهو فى مقابلة النعم واجب كما مر جوابه، لكن ليس المراد بوجوبه أن من تركه لفظا يأثم به، بل إن من أتى به فى مقابلة النعمة أثيب عليه ثواب الواجب، ومن أتى به لا فى مقابلة شىء أثيب عليه ثواب المندوب، أما شكر المنعم بامتثال أوامره، واجتناب نواهيه، فهو واجب شرعا على كل مكلف، ويأثم بتركه إجماعا. (ربنا) بالجر بدل من الجلالة، والقول بأنها بدل من الضمير فى عنه واضح الفساد إذ ضمير عنه للحمد كما لا يخفى على من له أدنى ذوق، والرفع خبر مبتدأ محذوف أو عكسه والنصب على النداء يحذف أداته، أو المدح، أو الاختصاص، وصح أنه صلى الله عليه وسلم كان يقول: «اللهم أطعمت وسقيت وأغنيت وهديت وأحييت ذلك الحمد على ما أعطيت» (1) وكان صلى الله عليه وسلم إذا أكل عند قوم لا يخرج حتى يدعو لهم، فدعى فى منزل عبد الله بن بشير بقوله: «اللهم بارك لهم فيما رزقتهم، واغفر لهم وارحمهم» (2) رواه مسلم، وفى منزل سعد بقوله: «أفطرت عندكم الصائمون وأكل طعامكم الأبرار وصلت عليكم الملائكة» (3) رواه أبو داود، وسقاه آخر لبنا فقال: «اللهم أمتعه بشبابه، فمر عليه ثمانون

_________

(1) رواه أحمد فى مسنده (4/ 62،236،337)، (5/ 375).

(2) رواه مسلم فى الأشربة (2042)، وأبو داود (3729)، والترمذى فى الدعوات (3576)، والنسائى فى عمل اليوم والليلة (292،293،294)، وابن حبان فى صحيحه (5297، 5298)، وأحمد فى مسنده (4/ 187،188،189،190)، والبيهقى فى السنن (7/ 274)، وأبو الشيخ فى أخلاق النبى (205).

(3) رواه أبو داود فى الأطعمة (3854)، والنسائى فى عمل اليوم والليلة (296،297،298)، وابن ماجه فى الصيام (1747)، والبغوى (3320)، وابن حبان فى صحيحه (5296)، =

186 - حدثنا أبو بكر: محمد بن أبان، حدثنا وكيع، عن هشام الدستوائى، عن بديل بن ميسرة العقيلى، عن عبد الله بن عبيد بن عمير، عن أم كلثوم، عن عائشة قالت:

«كان النّبىّ صلى الله عليه وسلم يأكل الطّعام فى ستّة من أصحابه، فجاء أعرابى فأكله بلقمتين.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو سمىّ لكفاكم».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

سنة، فلم ير شعرة بيضاء» (1)، رواه ابن السنى وفى خبر مرسل عند البيهقى: «أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا أكل مع قوم كان آخرهم أكلا» (2) وروى هو كابن ماجه مرفوعا: «إذا وضعت المائدة فلا يقوم الرجل، وإن شبع حتى يفرغ القوم فإن ذلك يخجل جليسه وعسى أن يكون له فى الطعام حاجة» (3).

186 - (فجاء. . .) إلخ إخبارها هنا بذلك إما من رؤيتها قبل الحجاب، أو بعده واقتصرت فى الرواية على رؤية الإناء ولا يلزم منها رؤية بدن ذلك الأعرابى، أو عن إخبارها عن النبى صلى الله عليه وسلم. (لو سمى لكفاكم) وفى نسخة: «لكفانا» وفيه تصريح بعظيم بركة التسمية وفائدتها» والمعنى: أن هذا الطعام القليل كان الله يبارك فيه معجزة لى وكان بذلك يكفينا، لكن لما ترك التسمية انتفت البركة.

_________

= وأحمد فى مسنده (3/ 118،138،201،202)، والبيهقى فى السنن (7/ 287)، وابن السنى فى عمل اليوم والليلة (483)، والطحاوى فى مشكل الآثار (1/ 498،499)، والنووى فى الأذكار (290)، وفى الفتوحات الربانية (4/ 443).

186 - إسناده صحيح: رواه الترمذى فى الأطعمة (1858)، بسنده ومتنه سواء، ورواه ابن ماجه فى الأطعمة (426)، وأحمد فى المسند (6/ 246،265)، والدارمى فى الأطعمة (2/ 94)، والطيالسى فى مسنده (1566)، والبغوى فى شرح السنة (2825).

(1) رواه ابن أبى شيبة فى مصنفه (11/ 494)، وابن السنى فى عمل اليوم والليلة (469).

(2) رواه البغدادى فى تاريخ بغداد (10/ 240)، والبيهقى فى شعب الإيمان (6037،9634)، وذكره الهندى فى كنز العمال (25980)، وعزاه لعبد الرزاق فى مصنفه (9/ 271)، وذكره التبريزى فى مشكاة المصابيح (4255)، وقال: رواه البيهقى فى شعب الإيمان مرسلا (2/ 1228).

(3) رواه ابن ماجه فى الأطعمة (3295)، وأبو نعيم فى حلية الأولياء (3/ 74)، والبيهقى فى شعب الإيمان (5864،5865)، وذكره الهندى فى كنز العمال (40751)، وعزاه لابن ماجه والبيهقى فى شعب الإيمان عن ابن عمر، وقال البيهقى: أنا براء من عهدته (15/ 241).

187 - حدثنا هناد، ومحمود بن غيلان، قالا: حدثنا أبو أسامة، عن زكريا بن أبى زائدة، عن سعيد بن أبى بردة، عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«إنّ الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها، أو يشرب الشّربة فيحمده عليها».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

187 - (ليرضى) أن لأجل أن (يأكل الأكلة) بالفتح اسم للمرة والضم اسم للقمة.

(فيحمده عليها) فيه أن أصل سنة الحمد يجعل بأى لفظ اشتق من مادة: ح م د، بل بأى لفظ دل على الثناء على الله بما هو أهله، وما مر من حمده المشتمل على تلك الصفات البليغة، إنما هى لبيان الأكل.

...

_________

187 - إسناده صحيح: رواه الترمذى فى الأطعمة (1816)، بسنده ومتنه سواء، ورواه مسلم فى الذكر (2734)، والإمام أحمد فى مسنده (3/ 100،117)، وأبو بكر بن أبى شيبة فى المصنف (8/ 119)، (10/ 344)، والبغوى فى شرح السنة (2831)، وابن السنى فى عمل اليوم والليلة (486)، كلهم من طرق عن زكريا بن أبى زائدة به فذكره


ملف pdf

كلمات دليلية: