الحبيب صلى الله عليه وسلم في التوراة _2649

الحبيب صلى الله عليه وسلم في التوراة


البشارة الثالثة

:

جاء في إنجيل برنابا في الإصحاح السادس والتسعين ما يلي:

1- ولما انتهت الصلاة قال الكاهن بصوت عال: قف يا يسوع، لأنه يجب علينا أن نعرف من أنت، تسكينا لأمتنا.

2- أجاب يسوع: أنا يسوع ابن مريم من نسل داود، بشر مائت، ويخاف الله، وأطلب أن لا يعطى الإكرام والمجد إلا لله.

3- أجاب الكاهن: أنه مكتوب في كتاب موسى أن إلهنا سيرسل لنا مسيا الذي سيأتي ليخبرنا بما يريد الله، وسيأتي للعالم برحمة الله.

4- لذلك أرجوك أن تقول لنا الحق، هل أنت مسيّا الله الذي ننظره؟.

5- أجاب يسوع: حقا إن الله وعد هكذا، ولكني لست هو، لأنه خلق قبلي وسيأتي بعدي1.

__________

1 لعل صاحب الإنجيل أراد أن محمدا صلى الله عليه وسلم خلق قبل عيسى عليه السلام عندما أخرج الله سبحانه ذرية آدم من صلبه أمثال الذر، وأخذ عليهم العهود أن لا يشركوا بالله شيئا، كما جاء في سورة الأعراف {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ. أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ} 7/172,173. =

6- أجاب الكاهن: إننا نعتقد من كلامك وآياتك على كل حال أنك نبي وقدوس الله.

__________

= وهذا أمر مختلف فيه، وللمفسرين فيه قولان:

أ- أحدهما أن هذا من باب التمثيل، والمعنى أنه سبحانه نصب لهم الأدلة على ربوبيته ووحدانيته، وشهدت بها عقولهم وبصائرهم التي ركبها فيهم، وجعلها مميزة بين الضلالة والهدى، فكأنه أشهدهم على أنفسهم.

واختار هذا القول الزمخشري وأبوحيان وأبو السعود.

ب- والأكثرون على أن هذا من باب الحقيقة وأنه سبحانه قال ذلك للذرية حين أخذهم من ظهور آبائهم، فإنه سبحانه لما خلق آدم أخرج ذريته من صلبه، وهم مثل الذر، وأخذ عليهم العهد بأنه ربهم فأقروا، وشهدوا بذلك. وقد ورد هذا المعنى من طرق كثيرة عن النبي جمعه وبه قال جماعة من الصحابة.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لما خلق الله آدم مسح ظهره، فسقط من ظهره كل نسمة هو خالقها من ذريته إلى يوم القيامة، وجعل بين عيني كل إنسان منهم وبيصا من نور، ثم عرضهم على آدم، فقال: أي رب من هولاء؟ قال: هولاء ذريتك" الحديث رواه الترمذي وقال: حسن صحيح ورواه الحاكم في المستدرك وقال صحيح على شرط مسلم ووافقه الذهبي.

واختلف المفسرون أيضا في الذين أخرجهم وأخذ عليهم ذلك العهد على قولين:

أحدهما: أنه أخرج الأرواح قبل خلق الأجساد، وجعل فيها من المعرفة ما علمت به من خاطبها.

الثاني: أنه خلق الأرواح والأجساد معا في الأرض.

عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الله أخذ الميثاق من ظهر آدم عليه السلام بنعمان يوم عرفة فأخرج من صلبه كل ذرية ذرأها، فنثرها بين يديه، ثم كلمهم قبلا قال: ألست بربكم.. . الآية", أخرجه أحمد في المسند وابن أبي حاتم والحاكم في المستدرك.

أو لعله أراد أن الله سبحانه قدر له أن يكون نبيا قبل أن يخلق عيسى عليه السلام.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قالوا: "يا رسول الله متى وجبت لك النبوة؟ قال: وآدم بين الروح والجسد" رواه الترمذي وقال حسن صحيح، وأخرجه أحمد في المسند من طريقين، قال الهيثمي: رجالهما رجال الصحيح، وأخرجه الطبراني من أحد طريقي أحمد.

7- لذلك أرجوك باسم اليهودية كلها وإسرائيل أن تفيدنا حبا في الله، بأية كيفية سيأتي مسيا؟.

8- أجاب يسوع: لعمر الله الذي تقف بحضرته نفسي، إني لست مسيا الذي تنتظره كل قبائل الأرض، كما وعد الله أبانا إبراهيم قائلا: بنسلك أبارك كل قبائل الأرض.

9- ولكن عندما يأخذني الله من العالم، سيثير الشيطان مرة أخرى هذه الفتنة الملعونة، بأن يحمل عادم التقوى على الاعتقاد بأني الله أو ابن الله.

10- فيتنجس بسبب هذا كلامي وتعليمي، حتى لا يكاد يبقى ثلاثون مؤمنا.

11- حينئذ يرحم الله العالم ويرسل رسوله الذي خلق كل الأشياء لأجله.

12- الذي سيأتي من الجنوب بقوة، وسيبيد الأصنام وعبدة الأصنام.

13- وسينتزع من الشيطان سلطته على البشر.

14- وسيأتي برحمة لخلاص الذين يؤمنون به.

15- وسيكون من يؤمن بكلامه مباركا.

وجاءت الإصحاح السابع والتسعين ما يلي:

4- فقال حينئذ يسوع: إن كلامكم لا يعزيني، لأنه يأتي ظلام حيث ترجون النور.

5- ولكن تعزيتي هي في مجيء الرسول الذي سيبيد كل رأي كاذب فيّ، وسيمتد دينه، ويعم العالم بأسره، لأنه هكذا وعد الله أبانا إبراهيم.

6- وإن ما يعزيني هو أنه لا نهاية لدينه، لأن الله سيحفظه صحيحا.

7- أجاب الكاهن: أيأتي رسل آخرون بعد مجيء رسول الله؟.

8- فأجاب يسوع: لا يأتي بعده أنبياء صادقون مرسلون من الله.

13- فقال الكاهن: ماذا يسمى مسيا، وما هي العلامة التي تعلن مجيئه؟.

14- أجاب يسوع: إن اسم مسيا عجيب، لأن الله نفسه سماه لما خلق نفسه، ووضعها في بهاء سماوي.

15- قال الله: اصبر يا محمد، لأني لأجلك أريد أن أخلق الجنة والعالم وجمعا غفيرا من الخلائق التي أهبها لك، حتى إن من يبارك يكون مباركا، ومن يلعنك يكون ملعونا، ومتى أرسلتك إلى العالم، أجعلك رسولي للخلاص، وتكون كلمتك صادقة، حتى إن السماء والأرض تهنان، ولكن إيمانك لا يهن أبدا.

17- إن اسمه المبارك محمد.

18- حينئذ رفع الجمهور أصواتهم قائلين: يا الله أرسل لنا رسولك، يا محمد تعال سريعا لخلاص العالم1.

وجاء في الإصحاح الثاني عشر بعد المائة:

11- بل أقول لك: إنني لو لم أدع إلها لكنت حملت إلى الجنة عندما أنصرف من العالم، أما الآن، فلا أذهب إلى هناك حتى الدينونة.

14- وعليه فإني على يقين من أن من يبيعني يقتل باسمي.

15- لأن الله سيصعدني من الأرض، وسيغير منظر الخائن، حتى يظنه كل أحد إياي.

16- ومع ذلك، فإنه لما يموت شر ميتة، أمكث في ذلك العار زمنا طويلا في العالم.

17- ولكن متى جاء محمد رسول الله المقدس تزال عني هذه الوصمة2.

قال الله سبحانه: {مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً} , الأحزاب 45.

__________

1 انظر ص 146-149 من إنجيل برنابا.

2 انظر ص 170 منه.

قال تعالى في حق اليهود: {وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً. وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً} 157،. {بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً} النساء 158.

هذا. وقد جاء في إنجيل برنابا بالإضافة إلى ما ذكرته بشارات كثيرة تذكر اسم محمد صلى الله عليه وسلم صراحة، وتصفه ببعض الصفات كالمظلل بالغمام ومحطم الأصنام وأنه يسجد في أي مكان وغير ذلك، وقد أحصيتها، وها أنا أشير إلى أماكنها:

1- الإصحاح 39 صفحة 58-59.

2- الإصحاح 42 صفحة 64-65.

3- الإصحاح 43 صفحة 66-67.

4- الإصحاح 58 صفحة 91.

5- الإصحاح 72 صفحة 110-111.

6- الإصحاح 82 صفحة 25 1-26 1.

7- الإصحاح 83 صفحة 28 1.

8- الإصحاح 24 1 صفحة 188.

9- الإصحاح 36 1 صفحة 209 - 210.

10- الإصحاح 137 صفحة 211.

11 الإصحاح 142 صفحة 218.

12- الإصحاح 63 1 صفحة 252.

13- الإصحاح 1 19 صفحة 282.

14- الإصحاح 256 صفحة 298.

15- الإصحاح 208 صفحة 350-351.

16- الإصحاح 215 صفحة 352.

17- الإصحاح 212 صفحة 355-356.

18- الإصحاح 225 صفحة 318.

قال سبحانه: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ} آل عمران 187.

,

الكتاب المقدس لدى النصارى

:

تعريفه:

يدعي النصارى أن كتابهم المقدس هو مجموعة الأسفار الإلهية التي كتبت بإلهام"الروح القدس"خلال الحقبة الزمنية الممتدة من القرن السادس عشر قبل الميلاد، حتى آخر القرن الأول بعده.

أقسامه:

يقسم كتابهم المقدس إلى قسمين كبيرين:

العهد القديم أو العتيق وقد يطلق عليه مجازا"التوراة".

العهد الجديد. وقد يطلق عليه مجازا"الإنجيل".

وسندرس كل قسم على حدة:

1- العهد القديم:

ويزعمون أن هذا القسم وصل إليهم بوساطة الأنبياء الذين كانوا قبل عيسى عليه الصلاة والسلام ويعرفون منه أخبار العالم في عصوره الأولى وأجياله القديمة، كما يعرفون منه البشارات بالأنبياء اللاحقين، والشرائع الاجتماعية، وغير ذلك من شعر وحكمة ومواعظ.

أجزاء العهد القديم:

يتألف هذا القسم من ستة وأربعين سفرا. منها خمسة أسفار تسمى التوراة.

والتوراة كلمة عبرية، تأتي بمعنى التعليم أو الشريعة.

أما خمسة الأسفار فهي ما يلي:

أ- سفر التكوين أو الخليقة:

ويبحث عن قصة الخليقة وقصة نوح عليه الصلاة والسلام وعن السلالات البشرية. وينتهي بسرد قصة يوسف ابن يعقوب عليهما الصلاة والسلام.

ب- سفر الخروج:

ويروي قصة نشأة موسى عليه الصلاة والسلام وظهوره، وما وقع له في مصر، وخروجه منها على رأس بني إسرائيل، إلى أن يصل إلى احتلال فلسطين وارتحال موسى عليه الصلاة والسلام.

ج- سفر الأحبار أو اللاوديين

د- سفر العدد.

هـ سفر التثنية أو الاستثناء.

وتبحث هذه الأسفار في أمور دينية واجتماعية ومواعظ ووصايا وتشريعات.

أما ما تبقى من أسفار العهد القديم، فهو خليط عجيب

من الروايات والقصص التاريخية والاجتماعية والسياسية والأخلاقية. وهي تفتقر بمجملها إلى الأمانة والجدية.

ومن الجدير بالذكر أن نسخة التوراة لدى اليهود تخالف نسخة التوراة لدى النصارى، وأن بعض الأسفار الهامة عند اليهود مرفوضة عند النصارى لعدم اعتقادهم بصحة الوحي فيها.

وكذلك، فإن نسخة التوراة لدى طائفة السامرة من اليهود مخالفة لنسخة جمهور اليهود، ولنسخة النصارى أيضا. كما أن بعض طوائف النصارى لا يسلمون بجميع هذه الأسفار. فالتوراة إذا نسخ متعددة، لا تعرف لواحدة منها شبه سند من الرواة.

وقد بحث علماء التاريخ عن مصدر التوراة، وتقصوا حقيقة ما ورد فيها. وكان الحافز بهم لذلك ما يزخر به هذا الكتاب من قصص وروايات بلغت من القرابة حد الأساطير. ولما كثرت المكتشفات العلمية الحديثة، وظهرت للوجود حقائق تاريخية كانت مجهولة، انكشف الستار عن كثير من الأحداث التاريخية التي شيد اليهود أكثرها عبر الزمن.

هذا, ويرى كثير من العلماء المعاصرين أن التوراة كتبت بعد قرون عديدة من عهد موسى عليه الصلاة والسلام.

2- العهد الجديد:

ويزعم النصارى أن هذا القسم كتب بالإلهام بعد عيسى عليه الصلاة والسلام ويتألف من سبعة وعشرين سفرا، منها الأناجيل الأربعة المعترف بها لديهم وهي:

أ- إنجيل متى. ويتألف من سبعة وعشرين إصحاحا.

ب- إنجيل مرقس. ويتألف من ستة وعشرين إصحاحا.

ج- إنجيل لوقا. ويتألف من أربعة وعشرين إصحاحا.

د- إنجيل يوحنا. ويتألف من واحد وعشرين إصحاحا ويذكر في هذه الأناجيل كما يدعون خلاصة حياة السيد المسيح عليه الصلاة والسلام وتعاليمه التي تشتمل على العقيدة.

ولفظ الإنجيل مختص بهذه الكتب. وقد يطلق مجازا على مجموع كتب العهد الجديد كما مر.

والإنجيل كلمة يونانية تأتي بمعنى البشارة والتعليم، كما تأتي بمعنى الإخبار بخبر.

أما ما تبقى من أسفار العهد الجديد فتشتمل على أعمال لبعض مقدسيهم ورسائل لهم. كما تُعنى أيضا بالناحية التعليمية التي تبين ديانتهم.

هذا, والنصارى مختلفون في هذه الأناجيل، فلا يسلم جميعهم بها، وأكثرهم رفضا لكثير منها طائفة البروتستانت1.

أين الإنجيل الذي أنزل على عيسى؟

الشواهد متضافرة على أن الله تعالى أنزل على عيسى عليه الصلاة والسلام الإنجيل، وأنه كتاب فيه هدى ونور. قال تعالى: {الم. اللَّهُ لا إِلَهَ إلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ. نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالأِنْجِيلَ. مِنْ قَبْلُ هُدىً لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ} سورة اهـ عمران.

وقال سبحانه: {مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الأِنْجِيلَ فِيهِ هُدىً وَنُورٌ وَمُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدىً وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ} سورة المائدة.

فأين هذا الإنجيل؟

إن الإنجيل الذي أتى به المسيح عليه الصلاة

__________

1 انظر إظهار الحق ص 51 55 و57-75، الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح لابن تيمية 1/3939-394, محاضرات في النصرانية لمحمد أبو زهرة ص 38-39-67, المفسدون في الأرض لـ س. ناجي ص 9- 10و14, المسيح عيسى ابن مريم ص 46-48, نشرته دار الكتب بالقاهرة، العهد الجديد المطبوع بلبنان حريصا سنة 1964 المقدمة ص أ-ب، قصص الأنبياء لعبد الوهاب النجار.

والسلام وسلمه إلى تلاميذه، وأمرهم أن يبشروا به لا يوجد الآن. وليس هو أحد الأناجيل الأربعة الآنفة الذكر بإقرارهم. فهو ضائع. والدليل على ذلك من كتبهم ما يلي:

1- جاء في إنجيل مرقس الإصحاح الأول: وبعدما أسلم يوحنا، جاء يسوع إلى الجليل يكيرز ببشارة ملكوت الله ويقول: قد كمل الزمان وأقترب ملكوت الله، فتوبوا وآمنوا بالإنجيل.

فجاءت كلمة الإنجيل بلا إضافة لأحد.

ب- وجاء في رسالة بولس إلى الرومانيين:

1-1 من بولس المدعو ليكون رسولا المفروز لإنجيل الله، الذي سبق فوعد به على ألسنة أنبياءئه في الكتب المقدسة.

1-9 فإن الله الذي أعبده وفي بعض النسخ أخدمه بروحي في التبشير بإنجيل ابنه، يشهد لي بأني أذكركم بلا انقطاع.

15-16 لأكون خادما للمسيح يسوع لدى الأمم، وأقوم بخدمة إنجيل الله المقدسة.

ج- وجاء في رسالته إلى أهل تسالونيكي:

2-8 هكذا إذا كنا حانين إليكم، كنا نرضى أن نعطيكم لا إنجيل الله فقط، بل أنفسنا أيضا.

1-9 فإنكم تذكرون أيها الإخوة تعبنا وكدنا إذ كنا نكرز

لكم وفي بعض النسخ نبشركم بإنجيل الله.

فهذه النصوص التي تسلم بها الكنيسة تبين أن المسيح عليه الصلاة والسلام جاء بكتاب هو الإنجيل. ولاشك أن الإنجيل المذكور في هذه النصوص وفي غيرها، ليس واحدا من الأناجيل الأربعة، لأنها لا تضاف إلا إلى أصحابها باتفاق النصارى، ولأن المسيح عليه الصلاة والسلام قد وعد بهذا الإنجيل، ولم يكن واحد منها قد وجد في عهده بالاتفاق، وليس من المعقول أن يعظ هو بأقوال تلاميذه أومن بعدهم.

إذا, ضاع إنجيل المسيح الذي فيه هدى ونور على مر الزمان، وتمسك النصارى بكتب ألفها أناس نسبت إليهم وأضيفت لهم.

ولو أن هذا الكتاب وصل إلينا كما كتبه ولا يكتب إلا ما أنزل إليه لكان من أهم الكنوز وأغلاها1.

لمحة عن الأناجيل والأدوار التي مرت بها:

فُقد إنجيل المسيح ولم يعد له وجود، وإنما يوجد الآن قصص ألفها التلاميذ وغير التلاميذ، لم تسلم من المسخ والتحريف بالزيادة والحذف، كما هو واضح لدى مقارنتها ببعضها.

__________

1 انظر إظهار الحق 1/52، وقصص الأنبياء للنجار ص 399، المسيح عيسى ابن مريم ص 49-51 و 69، محاضرات في النصرانية ص 54-55، العهد الجديد لبنان حريصا المقدمة ص أوالرسائل ص 293 و402، العهد الجديد جمعية الكتاب المقدس ص 331.

ويطلق اسم الإنجيل عرفا الآن على هذه القصص التي وجدت بعد زمان المسيح عليه الصلاة والسلام تقص أحواله وأعماله وأقواله التي وعظ بها، ومعجزاته التي أجراها الله على يديه.

ومكان الأناجيل في النصرانية مكان القطب والعماد، لأنها تشتمل على أخبار المسيح من وقت الحمل إلى وقت الصلب, كما يزعمون وقيامته من قبره بعد ثلاث ليال، ثم رفعه بعد أربعين ليلة، وهي بهذا تشتمل على عقيدة ألوهية المسيح بزعمهم والصلب والفداء.

والأناجيل المقدسة عندهم الآن والتي تعترف بها الفرق النصرانية وتأخذ بها هي الأربعة الآنفة الذكر. والتي لم يكتب شيء منها في زمن المسيح، ولكن بعد انتهاء أمره من الأرض، قام بعض التلاميذ وكتبوا قصصا كثيرة، وكل واحد منهم يسمي ما كتبه إنجيلا.

وقد كثرت الأناجيل كثرة فاحشة حتى أربت على المائة، ويروي التاريخ أنه كانت هنالك أناجيل أخرى أخذت بها فرق قديمة في العصور الغابرة، وراجت عندها، بحيث لم تعتنق كل فرقة إلا إنجيلها. ونذكر منها على سبيل المثال ما يلي:

1- عند كل من أصحاب مرقيون وأصحاب ديصان إنجيل يخالف بعض هذه الأناجيل.

2- ولأصحاب ماني إنجيل يخالف هذه الأربعة، وهو الصحيح عندهم.

3- هناك إنجيل يقال له إنجيل السبعين، ينسب إلى تلامس. والنصارى ينكرونه.

4- هناك إنجيل اشتهر باسم التذكرة.

5- وإنجيل سرن تهس.

6- وهناك إنجيل يسمى إنجيل الصبوة أو الطفولة.

ذكرت فيه الأشياء التي صدرت من المسيح في طفولته. وهو ينسب لبطرس عن مريم

7- الإنجيل الأغنسطي، وقد طمست رسومه وعفت آثاره، وهو يبتديء بمقدمة تندد بمقدسهم بولس، وينتهي بخاتمة فيها مثل ذلك التنديد.

8- وهناك إنجيل برنابا الذي سأتكلم عنه قريبا.

إذا. لقد كثرت الأناجيل كثرة عظيمة، كما أجمع على ذلك مؤرخو النصرانية. ثم بعد أن أفاق النصارى من الاضطهادات التي توالت عليهم. نظروا في تلك القصص فهالهم أمرها.

وفي أواخر القرن الثاني، أو أوائل القرن الثالث، اختارت الكنيسة من بينها القصص التي لا تتعارض مع نزعتها، وسلمت بها، وجعلتها قانونية، ورفضت ما يخالف رغبتها، وأجبرت

الناس على قبولها ولاحقت من يعارض، وتم لها ما أرادت.

ولم تكترث لما بين مضامين هذه الأربعة من التخالف والتناقض، مادام ذلك لا يخالف المنزع العام الذي قصدته، رغم ما فيها من انقطاع في السند، وعدم العلم التام بالمؤلف الحقيقي أو المترجم، ومبلغ أمانته على الدين وحرصه على الصدق، كما لا توجد نسخة بخط تلميذ من التلاميذ، ولا ما يضمن شبهة صحة فيها. فإنجيل متى على سبيل المثال يذكرون في تعريفه ما يلي:"كتب متى إنجيله باللغة الآرامية, وهي فرع عن العبرية ثم نقله إلى اليونانية هو أو غيره", فمن هو المترجم؟ هذه جهالة في السند لأقدم أناجيلهم، وليس ثمة نسخة أصلية باللغة الآرامية عندهم.

هذا, ولاختلاف مصنفي الأناجيل اختلفت مصنفاتهم اختلافا يفضي إلى أن أحد الأقوال صادق وما عداه كاذب. وبعضهم يذكر في إنجيله حالات، أو عجائب لا يذكرها الآخر، وكثيرا ما يروى الخبر الواحد في إنجيل ما بعبارة تناقض بالزيادة والنقصان ما ذكر في الآخر.

ويذكر بعض المؤرخين أنه لم توجد عبارة تشير إلى وجود إنجيل متى ومرقس ولوقا ويوحنا قبل آخر القرن الثاني. وأول من ذكر هذه الأناجيل الأربعة أرينوس سنة 209 م.

وقد بحث بعض الباحثين المحققين من علماء أوروبا في الأناجيل الأربعة، فتبين لهم أنه لا يعرف متى كتبت، ولا بأي لغة ألفت. وقال بعضهم: إن مؤلفيها غير معروفين، واتهم بعضهم بولس الذي كان يهوديا بوضع أكثرها. بل منهم من جعل تعاليمها مأخوذة من الوثنية. كما في دائرة المعارف الفرنسية وغيرها1.

كلمة عن إنجيل برنابا:

إنجيل برنابا من الكتب التي لا يعترف بها النصارى، بل يدعون أنه حديث عهد في الوجود، أخرجته يد مرتد عن النصرانية جد خبير بالتوراة اللاتينية، يصف شتى نواحي الحياة الدينية والمدنية والتاريخية والجغرافية والاجتماعية في عهد المسيح عليه الصلاة والسلام على ما رأى بعينه في بيئته الإيطالية في القرن السادس عشر.

ويرى الدكتور خليل سعادة أن كاتبه يهودي أندلسي، اعتنق الدين الإسلامي بعد تنصره وإطلاعه على أناجيل النصارى.

__________

1 محاضرات في النصرانية ص 38-39، قصص الأنبياء للنجار ص 399، المسيح عيسى ابن مريم ص 52 و69.70 و.90، مقدمة العهد الجديد المطبوع في حريصا لبنان ص أ، إظهار الحق 1/76-86، مقدمة إنجيل برنابا للدكتور خليل سعادة ص 13.

لكن يذكر التاريخ أمرا أصدره البابا جلاسيوس الأول الذي جلس على الأريكة البابوية سنة 492 م يعدد فيه أسماء الكتب المنهي عن مطالعتها، وفي عدادها كتاب يسمى إنجيل برنابا. وأقوال العلماء والمؤرخين والمحققين تترى في تحريم قراءة أناجيل كثيرة، ومصادرة الكنيسة لها.

إذا فالإنجيل كان موجوا قبل ظهور محمد صلى الله عليه وسلم بزمن طويل، فإنه ولد سنة 585 م تقريبا.

وأول من عثر على النسخة الإيطالية هوكريمر أحد مستشاري ملك بروسيا. ولا تزال هذه النسخة محفوظة في مكتبة البلاط الملكي في فينا حتى الآن.

وفي أوائل القرن الثامن عشر وجدت نسخة أخرى أسبانية. ويقول الدكتور خليل سعادة, إن الأسبانية ترجمة حرفية عن الإيطالية إلا في مواضع قليلة.

وقد اكتشف النسخة الإيطالية راهب لاتيني اسمه فرامرينو. وكان هذا الراهب قد عثر على رسائل لإيرينايوس، وفي عدادها رسالة يندد فيها بالقديس بولس، وأنه أسند تنديده هذا إلى إنجيل القديس برنابا. فأصبح الراهب من ذلك الحين شديد الشغف بالعثور على هذا الإنجيل. واتفق أن أصبح حينا من الدهر مقربا من البابا سكتس الخامس. وحدث يوما أنهما دخلا معا مكتبة البابا، وأخذت البابا سنة من النوم، فأحب

فرامرينو أن يقتل الوقت بالمطالعة، فكان الكتاب الأول الذي وضع يده عليه هو هذا الإنجيل، فكاد يطير فرحا، وخبأه في أحد ردنيه، ولبث إلى أن استيقظ البابا، فاستأذن بالانصراف، ثم طالع الكتاب بشوق عظيم، فاعتنق الإسلام.

هذا, ومن الملاحظ أنه لم يرد ذكر هذا الإنجيل في كتابات مشاهير المسلمين في الأعصر القديمة والحديثة، حتى في مؤلفات من انقطع منهم إلى الأبحاث والمجادلات الدينية ممن تصدوا لمناقشة النصارى مثل ابن تيمية وتلميذه ابن القيم وابن حزم الأندلسي والشهرستاني وغيرهم. مع أن إنجيل برنابا أمضى سلاح لهم في تلك المناقشات، حتى إنه لم يرد له ذكر في فهارس الكتب العربية القديمة عند العرب أو العجم. وإذا كان المسلمون هم الذين وضعوه فمتى استفادوا منه؟ وإذا لم يستفيدوا منه فلم وضعوه؟

فالكتاب إذا نصراني، ونسخته الأولى وجدت في جو نصراني خالص1.

علما بأن برنابا هو أحد تلاميذ المسيح الاثني عشر.

__________

1 مقدمة إنجيل برنابا للدكتور خليل سعادة، ومقدمة الناشر السعيد محمد رشيد رضا، مقدمة العهد الجديد للقس جورج فاخوري المطبوع في حريصا بلبنان، محاضرات في النصرانية لمحمد أبو زهرة ص 59-63.

,

بشارات موسى بمحمد صلى الله عليه وسلم (البشارة الأولى)

...

بشارات موسى بمحمد صلى الله عليه وسلم:

قال الله تعالى: {وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا إِنْ هِيَ إلا فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَنْ تَشَاءُ وَتَهْدِي مَنْ تَشَاءُ أَنْتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآياتِنَا يُؤْمِنُونَ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالأِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} سورة الأعراف 155، 156,157.

أمر الله سبحانه موسى علية الصلاة والسلام أن يختار من قومه بني إسرائيل سبعين رجلا، ويأتي بهم إلى الميقات الزماني والمكاني الذي عينه الله سبحانه ليتوبوا إلى الله ويعتذروا من عبادة العجل

فلما أتوا إلى المكان طلب ناس منهم أن يروا ربهم وعلى أثر هذا الطلب أخذتهم الرجفة، فتهافتوا إلى أديم الأرض، وهم ينظرون إلى بعضهم.

طلب موسى عليه الصلاة والسلام العفو عما صدر فأخبره الله سبحانه بأن رحمته سيجعلها للذين يتصفون بهذه الصفات، وهم أمة محمد صلى الله عليه وسلم الذين يتقون الإشراك بالله، وكبائر الذنوب، ويؤتون الزكاة، ويؤمنون بآيات الله، ولا يعارضون فيها، ولا يتعنتون في الاقتراح بعد إيمانهم.

وهم الذين يتبعون النبي الأمي محمدا صلى الله عليه وسلم لأنه لا يعرف الكتابة، ومن أمة أمية هي العرب، ومن أم القرى وهي مكة المكرمة. والذي لم تزل صفته في كتبهم في التوراة والإنجيل يعرفها علماؤهم وأحبارهم ومنها ما يلي:

1- يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر في كل شيء.

2- يحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث، من مأكل ومشرب وملبس وغير ذلك.

3- يضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم، من العهد الذي كان الله أخذه على بني إسرائيل، والتشديد الذي كان في دينهم، من تحريم السبت، وتحريم الشحوم والعروق وغير ذلك من الأمور الشاقة، لأنه جاء بالتيسير والسماحة.

فمن آمن به وعظمه ومنعه من أعدائه وجاهد معه، واتبع القرآن الذي أنزل عليه، فهو فائز في الدنيا والآخرة.

وكأن الله سبحانه يباهي بمحمد عن وأتباعه أتباع موسى عليه الصلاة والسلام ويوبخهم على ما فعلوه وطلبوه، قبل وجود محمد صلى الله عليه وسلم بأكثر من (1500) عام ويصفهم بأنهم ليسوا على شاكلتهم، بل يقولون: سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير.

هذا. وفي الغالب أن الأنبياء يبشر بعضهم ببعض.

والنبي المتقدم إذا أخبر عن النبي المتأخر لا يشترط التفصيل في أخباره وصفاته، بل يكون على الغالب بشكل مجمل، ولاسيما عند العوام.

أما الخواص فقد يصير جليا عندهم بوساطة القرائن، وقد يبقى خفيا عليهم أيضا لا يعرفون مصداقه إلا بعد مجيئه وإخباره أن المتقدم قد بشر به، وبعد ظهور صدقه بالمعجزات وعلامات النبوة. وآنئذ يصير جليا بلا ريب لكل منصف. والنصوص الواردة في التوراة والإنجيل معظمها إشارات تحتاج إلى تأمل. وكان علماؤهم يجادلون ويشوشون وجه الدلالة فيها بإلقاء الشبهات، ثم ازداد الأمر غموضا بنقل هذه الكتب

من لغة إلى لغة1. ونحن سنحلل بعض النصوص لنرى وجه الدلالة فيها إن شاء الله.

هذا, وإن استشهادنا بنصوص من أسفار العهد القديم أو أناجيل العهد الجديد ليس إقرارا بصحة الكتاب، أو اعترافا بأنه الوحي الصحيح الذي أنزله الله سبحانه على موسى وعيسى عليهما الصلاة والسلام والذي فيه هدى ونور. بل إنما هو من قبيل إقامة الحجة، ليزداد الذين آمنوا إيمانا مع إيمانهم.

البشارات الموجودة في العهد القديم:

اشتملت التوراة بأسرها على دلالات وآيات تدل على أن شريعة محمد صلى الله عليه وسلم حق قد وصدق. ولكنهم حرفوا وغيروا، إما تحريفا من حيث الكتابة والصورة، وإما من حيث التفسير والتأويل.

ومع ذلك لا يخلو الكتاب الذي بين أيديهم من بشارات بالرغم مما اعتوره من التحريف والتشذيب. وهذه بعض البشارات:

__________

1 إظهار الحق 2/216-220، قصص الأنبياء ص 293، الملل والنحل 1/212.

البشارة الأولى:

جاء في سفر التثنية الإصحاح الثامن عشر قول موسى لبني إسرائيل:

15- يقيم لك الرب إلهك نبيا من وسطك، من إخوتك، مثلي، له تسمعون.

17- قال لي الرب: نِعم ما قالوا وفي بعض النسخ المترجمة: قد أحسنوا فيما تكلموا.

18- وسوف أقيم لهم نبيا مثلك، من بين إخوتهم، وأجعل كلامي في فمه، ويكلمهم بكل شيء آمره به وفي بعض النسخ بكل ما أوصيه به.

19- ومن لم يطع كلامه الذي يتكلم فيه باسمي، فأنا أكون المنتقم من ذلك.

20- أما النبي الذي يجتريء بالكبرياء، ويتكلم في اسمي ما لم آمره به، بأن يقوله، أم باسم آلهة أخرى فليقتل. يزعم اليهود أن هذه البشارة ليوشع بن نون عليه السلام.

ويزعم النصارى أنها للسيد المسيح عليه السلام.

فلنحلل هذا النص لنرى هل تنطبق البشارة على يوشع

أو على المسيح أو على محمد صلى الله عليه وسلم:

1- جاء في الجملة الثامنة عشرة:"سوف أقيم"بصيغة الاستقبال. ويوشع بن نون كان حاضرا عند موسى، وهو فتاه. ولما مات هارون عليه الصلاة والسلام في حياة موسى، أصبح يوشع وصي موسى والقائم بالأمر من بعده، فهو من أنبياء بني إسرائيل في ذلك الوقت، فكيف يصدق عليه هذا اللفظ؟

ب- وجاء فيها لفظ"نبيا"ويزعم النصارى أن المسيح إله، أو ابن إله، وهو مؤلف في زعمهم من ناسوت ولاهوت، وقد اتحد اللاهوت بالناسوت فصار إلها له إرادة مستقلة، وهو بنفس الوقت الأقنوم الثاني من الأقانيم الثلاثة، التي تشكل بمجموعها إلها واحدا تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا.

إذا, فالمسيح في زعمهم إله، وليس نبيا، فلا تتحقق فيه البشارة. إلا أن يكابروا ويتعنتوا فيقولوا: هو نبي بناسوته، إله بلاهوته. وهذا تعسف. وآنئذ نسألهم: هل له إرادتان أو إرادة واحدة؟ فإن قالوا: له إرادتان فقد ناقضوا أنفسهم، وإن قالوا: إرادة واحدة فقد أوجبوا الحجة عليهم.

جاء في الجملة الخامسة عشرة من قول موسى:"مثلي".

وفي الجملة الثامنة عشرة من قول الرب:"مثلك"في خطابه لموسى.

أي إن هذا النبي المنتظر يشابه موسى في أوصافه ويماثله.

ولا توجد مماثلة أومشابهة بين يوشع وموسى عليهما الصلاة والسلام لأن موسى صاحب كتاب وشريعة جديدة، مشتملة على أوامر ونواه. ويوشع لم يكن كذلك، بل هو تابع لشريعة موسى.

وكذلك لا توجد مماثلة بين موسى والمسيح عليهما الصلاة والسلام لأن شريعة موسى كاملة مشتملة على الحدود والتعزيرات، وأحكام الطهارة والمحرمات وغير ذلك. بخلاف المسيح، فإنه لم يكن صاحب شريعة كاملة مستقلة. وما جاء به خال من كل هذه الأمور، كما تشهد بذلك الأناجيل الأربعة التي يعترفون بها, ففي إنجيل متى على سبيل المثال الإصحاح 15/ الفقرة 17: لا تظنوا أني جئت لأنقض الناموس أو الأنبياء. ما جئت لأنقض، بل جئت لأكمل.

والنصارى يأخذون معظم أحكامهم من العهد القديم كما هو معروف.

ولأن موسى كان رئيسا مطاعا في قومه، أمرهم بالجهاد وجاهد معهم، وحارب أعداءه وانتصر عليهم. ولم يكن المسيح كذلك. بل إن من تعاليمه كما يزعمون: من ضربك على خدك

الأيمن، فأدر له خدك الأيسر. من استلب منك الرداء فاترك له القميص. صلوا من أجل لاعنيكم1.

ولأن موسى عليه الصلاة والسلام تزوج وله أولاد، ومات على الفراش، ودفن في القبر، ولم يصلب. والمسيح عليه الصلاة والسلام لم يتزوج، وبالتالي ليس له أولاد، وفي زعمهم أنه مات مصلوبا، ثم قام من قبره.

أما محمد صلى الله عليه وسلم فإنه يماثل موسى عليه الصلاة والسلام في أمور كثيرة أهمها ما يلي:

1- كونه عبد الله ورسوله، فهو نبي، وهو من أب وأم، وقد تزوج وله أولاد، ومات على الفراش، ودفن في القبر.

2- كونه صاحب شريعة، وشريعته كاملة، فهي مشتملة على نظام متكامل للحياة دينيا ودنيويا.

3- كونه مطاعا في قومه مأمورا بالجهاد، جاهد مع أصحابه، وحارب أعداءه وانتصر عليهم.

فالبشارة إذا تصدق على محمد صلى الله عليه وسلم أكمل صدق، وتنطبق عليه أتم انطباق. قال تعالى: {إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً

__________

1 أين هذه التعاليم من فعل النصارى الذين استعمروا البلدان وظلموا أهلها، بل أين هي من محاكم التفتيش التي أحرقت البشر وهم أحياء باسم المسيح. وكل من جاور النصارى وخالطهم يعرف حقدهم وتعصبهم. أما المبشرون فوجه مبتسم وقلب مخادع حاقد. راجع في ذلك"التبشير والاستعمار"للدكتورين عمر فروخ ومصطفى الخالدي.

شَاهِداً عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً} . سورة المزمل 15.

هذا. ولا يصح أن يكون يوشع أو المسيح عليهما السلام هو المبشر به ويماثل موسى عليه الصلاة والسلام بدليل أن الجملة العاشرة من الإصحاح الرابع والثلاثين في سفر التثنية تنص على ما يلي:"ولم يقم بعد ذلك نبي في بني إسرائيل مثل موسى يعرف الرب وجها لوجه, أي كلمه وأوحى إليه بشرع.

فمن هو إذا النبي المنتظر الذي يكلمه الله، ولم يظهر حتى الآن؟ علما بأن المسيح آخر الأنبياء في بني إسرائيل، وقد مضى على القوم أكثر من 1985 سنة لم يقم فيها نبي سواه وسوى يحي بن زكريا عليهم الصلاة والسلام فلم قاطعهم الله هذه المقاطعة، وهجرهم هجرا غير جميل؟

ومحمد صلى الله عليه وسلم أسرى به الله ليلا من المسجد الحراءم بمكة إلى المسجد الأقصى بالقدس، ثم عرج إلى السماوات العلى حيث تنقطع علوم الخلائق، وهناك كلمه ربه وفرض عليه وعلى أمته الصلاة.

ومن ناحية أخرى، فقد كان اليهود الذين عاصروا المسيح عليه السلام ينتظرون نبيا آخر مبشرا به. وكان هذا المبشر به المنتظر غير المسيح، بدليل أنهم سألوا يحي يوحنا: أأنت

المسيح؟ ولما أنكر سألوه: أأنت إيلياء؟ ولما أنكر سألوه: لأ أنت النبي المنتظر الذي أخبر به موسى؟

وجاء في الإصحاح السابع من إنجيل يوحنا 40-41:

وإن قوما من الجمع لما سمعوا كلامه قالوا: هذا في الحقيقة هو النبي. وقال آخرون: هذا هو المسيح.

وفي الإصحاح الأول منه: فسألوه وقالوا له: ما بالك تُعمَّد إن كنت لست المسيح ولا إيلياء ولا النبي؟

والألف واللام في لفظ"النبي"للعهد الذهني، والمراد به النبي المعهود الذي أخبر عنه موسى عليه الصلاة والسلام. وجاء في الجملة الخامسة عشرة:"نبيا من وسطك من إخوتك، مثلي له تسمعون".

وفي الجملة الثامنة عشرة"من بين إخوتهم".

ولا شك أن الأسباط الاثني عشر كانوا حاضرين في ذلك الوقت مع موسى عليه الصلاة والسلام ولو كان المقصود أن النبي المبشمر به منهم، لقيل في الكلام:"منهم"ولم يقل"من إخوتك"ولا"من بين إخوتهم"ويوشع والمسيح عليهما السلام كانا من بني إسرائيل، فلا تصدق هذه البشارة عليهما. لأن الاستعمال الحقيقي لهذا اللفظ يقتضي ألا يكون المبشر به له علاقة الصلبية أو البطنية بالمبشرين، وهم بنو إسرائيل. بل من قرع آخر غير فرعهم، وهو ما لا يمكن أن يكون إلا من إسماعيل عليه الصلاة والسلام.

هـ- ورد أيضا في الجملة الثامنة عشرة:"وأجعل كلامي في فمه".

وهذا التعبير يشير إلى أن ذلك النبي ينزل عليه الكتاب، وأنه لا يتكلم من تلقاء نفسه أو هواها، بل بوحي من الله، وأنه يكون أميا حافظا للكلام.

ومحمد صلى الله عليه وسلم كان كذلك. قال الله تعالى: {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إلا وَحْيٌ يُوحَى} سورة النجم 4، وكان أميا حافظا. قال سبحانه وتعالى: {سَنُقْرِئُكَ فَلا تَنْسَى} سورة الأعلى 6.

هذا, ولم يذع أحد من أبناء إسماعيل ذلك سوى محمد صلى الله عليه وسلم ولم يقم نبي أمي سواه منذ خلق الله الدنيا إلى اليوم. ووجاء فيها أيضا:"ويكلمهم بكل شيء آمره به". ومحمد كان يبلغهم كل شيء أمره الله به، فبلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة.

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ} سورة المائدة 67،. وقال سبحانه: {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} أسورة النحل 44،.

وجاء في الجملة التاسعة عشرة:"ومن لم يطع كلامه الذي يتكلم فيه باسمي، فأنا أكون المنتقم من ذلك".

فقد دل النص على أن من يعصي ذلك النبي المبشر به، ولا يطيع كلامه الذي هو وحي من عند الله، فإن الله سبحانه سيكون هو المنتقم منه. وهذا يدل على تعظيم ذلك النبي وتأييده، لأن الله سبحانه أضاف الانتقام إلى نفسه، وعقبه بالفاء التي تفيد الترتيب من غير تراخ زمني، فلابد أن يتميز هذا النبي بصفات لا توجد في غيره من الأنبياء.

ولا يمكن أن يراد بالانتقام هنا محض العذاب في الآخرة، لأنه عام يشمل من خالف أي نبي من الأنبياء، كما أنه متأخر إلى وقت يعلمه الله. بل يظهر والله أعلم أن المراد بالانتقام هنا الانتقام التشريعي الذي يشمل الجهاد الذي تكون فيه العاقبة لذلك النبي وللمتقين الذين معه، كما يشمل إقامة حدود الله على من تعداها.

وأما إهلاك الأمم السابقة بعذاب الاستئصال في الدنيا فلم يكن انتقاما منهم لمجرد كفرهم بالله وتكذيبهم أنبياءءه، بل لأنهم سألوا الآيات وتحدوا بها، ولما جاءتهم لم يؤمنوا وأصروا واستكبروا استكبارا. فكان من الاعتبار أن الذين لا يهتدون إذا جاءتهم الآيات المقترحة أن يغلظ الأمر عليهم، وينزل بهم عذاب الاستئصال.

ومما تقدم يكون النبي المبشر به موحىّ إليه بكلام من عند الله فيه تشريع تفصيلي، ومأمورا بالجهاد مؤيدا بنصر الله، ومأمورا بإقامة الحدود والقصاص. ومحمد صلى الله عليه وسلم كان كذلك:

- فقد أنزل الله عليه القران تبيانا لكل شيء، وهو بدوره قد بين للناس ما نزل إليهم، وما كان ينطق عن الهوى، بل يتبع ما يوحى إليه، ويتكلم باسم الله.

- وأمر بالجهاد في المدينة المنورة, فإن المسلمين كانوا بمكة مستضعفين مضطهدين، فلما أسلم الأنصار أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان بمكة من المسلمين أن يهاجروا إلى المدينة. فهاجروا وأعزهم الله بعد تلك الذلة، وفي ذلك يقول سبحانه: {وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِه} ِ الآية 8ا/26، اجتمع المهاجرون والأنصار في المدينة شرع الله لهم الجهاد. وكانوا قبل ذلك قد نهوا عنه وقيل لهم كما في الآية: {كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ} 4/77،، وأنزل الله سبحانه: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ} 2/216،. فبذلوا أنفسهم وأموالهم في سبيل الله، فشكر الله لهم ذلك، ورضي عنهم، ونصرهم على من عاداهم، مع قلتهم وضعفهم، وكثرة عدوهم وقوته.

- وأيده الله بنصره وبالمؤمنين، وألقى الرعب في قلب عدوه

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أعطيت خمسا لم يعطهن أحد من الأنبياء قبلي,

نصرت بالرعب مسيرة شهر وفي رواية: نصرت بالرعب على العدو بين يدي مسيرة شهر, وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا، فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل. وأحلت لي الغنائم، ولم تحل لأحد قبلي. وأعطيت الشفاعة. وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة، وبعثت إلى الناس عامة" أخرجه البخاري ومسلم والنسائي.

وفي رواية لمسلم: "وختم بي النبيون".

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: "بعثت بين يدي الساعة مع السيف، وجعل رزقي تحت ظل رمحي، وجعلت الذلة والصغار على من خالف أمري، ومن تشبه بقوم فهو منهم" , أخرجه أحمد في المسند وحسنه الحافظ ابن حجر، وأخرج البخاري بعضه تعليقا، وله شاهد عند ابن أبي شيبة.

وحيث يظهر الكفار ويغلبون، فإنما ذلك لذنوب المؤمنين التي أوجبت نقص إيمانهم، فإذا تابوا نصرهم الله، كما قال سبحانه: {وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} الآية 3/139، بيد أن العاقبة تكون للمؤمنين.

عن سلمة بن نفيل الكندي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ولا تزال من أمتي أمة يقاتلون على الحق، ويُزيغ الله لهم قلوب أقوام، ويرزقهم منهم حتى تقوم الساعة، وحتى يأتي وعد الله" أخرجه أحمد والنسائي.

ويتجلى ذلك عندما ينزل عيسى عليه الصلاة والسلام إلى الأرض، فيحكم بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم ويجاهد المشركين ويقيم الحدود.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا، فيكسر الصليب ويقتل الخنزير وليضعن الجزية، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد". ثم يقول أبو هريرة رضي الله عنه: اقرؤوا إن شئتم: {وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ} الآية، أخرجه البخاري ومسلم والترمذي.

وفي رواية لمسلم:"والله لينزلن ابن مريم حكما عادلا، فليكسرن الصليب، وليقتلن الخنزير، وليضعن الجزية، ولتتركن القِلاص1، فلا يسعى عليها ولتذهبن الشحناء والتباغض والتحاسد، وليدعون إلى المال فلا يقبله أحد".

وفي رواية أبي داود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ليس بيني وبينه يعني عيسى نبي، وإنه نازل، فإذا رأيتموه فاعرفوه،

__________

1 القلاص: جمع قلوص، وهي الناقة.

فإنه رجل مربوع إلى الحمرة والبياض، ينزل بين ممصرتين1، كأن رأسه يقطر وإن لم يصبه بلل، فيقاتل الناس على الإسلام، فيدق الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، ويهلك الله في زمانه الملل كلها إلا الإسلام، ويهلك المسيح الدجال، ثم يمكث في الأرض أربعين سنة، ثم يتوفي ويصلي عليه المسلمون".

- وقد أقام الحدود والقصاص ونهى عن تعطيلها، وحض صاحب الحق على العفو.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " حد يقام في الأرض خير لأهل الأرض من أن يمطروا ثلاثين صباحا" أخرجه النسائي وابن ماجة وأحمد2

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "تعافوا الحدود فيما بينكم، فما بلغني من حد فقد وجب" أخرجه أبوداود والنسائي.

وكان من حكمة الله تعالى ورحمته أن لا يهلك قوم خاتم الأنبياء بعذاب الاستئصال، مع أن المشركين من أهل مكة سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن آيات كثيرة. وقد بين سبحانه أنه إنما منعه أن يرسل بها أن كذب بها الأولون، فيستحقون عذاب

__________

1 ممصرتين: يقال: ثوب ممصر: إذا كان فيه صفرة خفيفة يسيرة.

2 وفي سنده في الروايتين جرير بن يزيد بن جرير بن عبد الله البجلي وهو ضعيف. وفي الرواية الأولى أيضا عيسى بن يزيد الأزرق لم يوثقه غير ابن حبان، انظر جامع الأصول مع التعليق 3/596. ألا فلينظر أهل الكتاب إلى هذه الدقة في التوثيق، وليأتوا بمثلها وإلا ...

الاستئصال كما استحق من قبلهم. فإن الآيات توجب إقامة الحجة عليهم، والحجة قائمة بغيرها، فإن ما أتى به النبي صلى الله عليه وسلم حصل به كمال الهدى والحجة. فقد أظهر الله سبحانه على يدي رسوله من الآيات ما هو أعظم من آيات من قبله من الأنبياء. روى المفسرون وأهل الحديث عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: سأل أهل مكة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجعل لهم الصفا ذهبا، وأن ينحي عنهم الجبال حتى يزرعوا. فقيل له: إن شئتم نستأني بهم، وإن شئت نؤتيهم الذي سألوا، فإن كفروا هلكوا كما هلك من قبلهم. فقال: بل أستأني بهم. فأنزل الله: {وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالآياتِ إلا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ} ... الآية17/59.

وأكتفي سبحانه وتعالى بتعذيب بعضهم بأنواع من العذاب كما قال سبحانه: {قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إلا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِنْ عِنْدِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا} 9/52، فأخبر جل جلاله أنه يعذب الكفار تارة بأيدي المؤمنين بالجهاد والحدود كما سلف، قال سبحانه: {قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ} , وهو وتارة بغير ذلك، كالمستهزئين الذين قال الله فيهم: {إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئينَ} 5/95، وكالذي دعا عليه النبي صلى الله عليه وسلم أن يسلط الله عليه كلبا من كلابه، فافترسه الأسد.

وكان في ذلك الاستيناء إيمان كثير منهم كأبي سفيان وعكرمة بن أبي جهل. ولو أهلكهم لبادوا ولم يبق لهم ذرية تؤمن. فكان في إرسال خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم من الحكمة البالغة والمنن السابغة ما لم يكن في رسالة غيره من الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

ج- جاء في الجملة العشرين:"أما النبي الذي يجتريء بالكبرياء، ويتكلم في اسمي ما لم آمره به، بأن يقوله، أم باسم آلهة غيري فليقتل".

وعليه، فالنبي الذي ينسب إلى الله ما يأمره به يقتل، أي نهايته القتل.

ولو لم يكن محمد صلى الله عليه وسلم نبيا حقا لكان قد قتل. ولكن لم يستطع أحد قتله، رغم المحاولات الكثيرة من قريش ومن يهود ومن المنافقين وسائر المشركين في مكة والمدينة.

ومصداق هذا المعنى قوله سبحانه: {وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ، ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ} سورة الحاقة 44.

وقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ} سورة المائدة 67.

واليهود يعلمون ذلك حق العلم.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:"لما فتحت خيبر، أهديت لرسول الله شاة فيها سم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اجمعوا لي من كان هاهنا من اليهود، فجمعوا له. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني سائلكم عن شيء، فهل أنتم صادقي عنه قالوا: نعم يا أبا القاسم. فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أبوكم؟ قالوا: فلان. قال: كذبتم، بل أبوكم فلان. قالوا: صدقت وبرزت. فقالت: هل أنتم صادقي عن شيء إن سألتكم عنه؟ قالوا: نعم يا أبا القاسم، وإن كذبناك عرفت، كما عرفته في أبينا. قال لهم: من أهل النار؟ قالوا: نكون فيها يسيرا ثم تخلفونا فيها. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اخسؤوا فيها، والله لا نخلفكم فيها أبدا. قال: هل أنتم صادقي عن شيء إن سألتكم عنه؟ قالوا: نعم يا أبا القاسم. قال: هل جعلتم في هذه الشاة سما؟ قالوا: نعم. قال: فما حملكم على هذا؟ قالوا: أردنا إن كنت كاذبا نستريح منك، وإن كنت صادقا لم يضرك". أخرجه البخاري بالسند المتصل.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن امرأة يهودية أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة مسمومة، فجيء بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألها عن ذلك فقالت؟ أردت لأقتلك. فقال: ما كان الله ليسلطك على ذلك". أخرجه البخاري ومسلم وأبو داود.

وفي رواية أبي داود عن جابر رضي الله عنه قالت:"قلت إن كان نبيا فلان تضره، وإن يكن نبيا استرحنا منه، فعفا عنها"1.

وقد ادعى النبوة في زمنه وبعده ناس كثيرون، وكان نهايتهم القتل، مثل مسيلمة الكذاب وغيره.

__________

1 انظر هذه البشارة في إظهار الحق 2/239-245، محمد رسول الله لبشرى

ص 65-70، الملل والنحل للشهرستاني 1/211، قصص الأنبياء للنجار ص 293-294و297، محمد في الكتب المقدسة لمحمد رواس قلعه جي ص 28.

,

البشارة الثالثة

:

جاء في سفر التثنية في الإصحاح الثالث والثلاثين ما يلي:

جاء الرب من سيناء، وأشرق لنا من ساعير، واستعلن وفي بعض النسخ: واستعلى من جبل فاران، ومعه ألوف الأطهار.

فمجيئه من طور سيناء: إنزاله التوراة على موسى عليه السلام وقد كلمه ربه في جبل الطور، حينما ناداه من واديه الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة، وهذا الأمر متفق عليه.

وإشراقه من ساعير: إنزاله الإنجيل على عيسى عليه السلام وساعير جبل ببلاد الشام بجانب بيت لحم، وهي القرية التي ولد فيها السيد المسيح عليه السلام وبعضهم يطلق على أرض الجليل التي فيها مدينة الناصرة، ساعير، ويسمى جبالها جبال ساعير1.

واستعلانه أو علوه من جبل فاران: إنزاله القرآن على محمد عياله صلى الله عليه وسلم، وفاران أحد الجبال المحيطة بمكة، وهو الذي فيه

__________

1 ورد في التوراة أن نسل العيص كانوا سكانا بساعير، وأمر الله موسى أن لا يؤذيهم.

غار حراء، حيث نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم أول مرة. وليس حول مكة جبل أعلى منه، وحوله جبال كثيرة.

وليس هناك خلاف بين المسلمين وبين أهل الكتاب في أن فاران هي مكة.

جاء في سفر التكوين في الباب الحادي والعشرين في حال إسماعيل عليه السلام ما يلي:

25- وكان الله معه، ونما وسكن في البرية، وصار شابا يرمي السهام.

21- وسكن برية فاران، وأخذت له أمه امرأة مصر.

ولا شك أن إسماعيل هو جد النبي صلى الله عليه وسلم وأن سكناه كانت بمكة بواد غير ذي زرع. وذلك المكان يسمى برية فاران إلى اليوم.

وقد اعترف اليهود بأن الوحي هو المراد في طور سيناء، فلابد أن يكون الأمر كذلك في ساعير وفاران. ولم ينزل بعد المسيح عليه السلام كتاب في برية فاران أو جبالها إلا على محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم فعلم أن المراد من استعلانه بفاران إرسال محمد صلى الله عليه وسلم وظهوره.

فيكون الله سبحانه ذكر الجبال الثلاثة حقا، وذكر الكتب المنزلة على الترتيب الزماني، فذكر إنزال التوراة ثم الإنجيل ثم

القرآن. كما قال سبحانه: {اللَّهُ لا إِلَهَ إلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ. نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالأِنْجِيلَ. مِنْ قَبْلُ هُدىً لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ} سورة اهـ عمران.

وتلك الأماكن الثلاثة أقسم الله بها في القرآن حيث قال تعالى: {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ، وَطُورِ سِينِينَ. وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ. لَقَدْ خَلَقْنَا الأِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ} سورة التين.

فأقسم سبحانه بالتين والزيتون، والمراد الأرض المقدسة التي نبت فيها ذلك، ومنها بعث المسيح وأنزل عليه الإنجيل. وأقسم بطور سينين وهو الجبل الذي كلم الله فيه موسى وناداه من شاطيء الوادي الأيمن.

وأقسم بالبلد الأمين، مكة، وهو البلد الذي أسكن فيه إبراهيم ابنه إسماعيل وأمة هاجر.

قال الشهرستاني في الملل والنحل:"ولما كانت الأسرار الإلهية والأنوار الربانية في الوحي والتنزيل على مراتب ثلاث: مبدأ ووسط وكمال، والمجيء أشبه بالمبدأ، والظهور أشبه بالوسط، والإعلان أشبه بالكمال، عبرت التوراة عن طلوع صبح الشريعة والتنزيل بالمجيء من طور سيناء، وعن طلوع

الشمس بالظهور على ساعير، وعن البلوغ إلى درجة الكمال بالاستواء والإعلان على فاران اهـ1.

واليهود بأسرهم مجمعون على أن في التوراة بشارة بواحد بعد موسى عليه الصلاة والسلام وإنما يفترقون في تعيين ذلك الواحد أو في الزيادة عليه. ولذلك هاجر قسم كبير منهم من أوطانهم ببلاد الشام إلى تلك البقاع في الجزيرة العربية، وأقاموا القلاع والحصون في الأرض الواقعة بين حرتين، وفيها نخل، فإنها دار هجرة رسول الله المنتظر، نبي آخر الزمان، لنصرته إذا ظهر. فلما ظهر، وأعلن الحق بفاران، وهاجر إلى دار هجرته هجروه وتركوا نصرته.

قال ابن إسحاق:"وحدثني عاصم بن عمرو بن قتادة عن رجال من قومه: قال: إن مما دعانا إلى الإسلام مع رحمة الله وهداه لنا، لما كنا نسمع من رجال يهود، كنا أهل شرك أصحاب أوثان، وكانوا أهل كتاب عندهم علم ليس عندنا، وكانت لا تزال بيننا وبينهم شرور، فإذا نلنا منهم بعض ما يكرهون قالوا لنا: إنه قد تقارب زمان نبي يبعث الآن نقتلكم معه قتل عاب وإرم. فكنا كثيرا ما نسمع ذلك منهم. فلما بعث الله رسوله

__________

1 إظهار الحق 2/250، الملل والنحل 1/213، محمد رسول الله لبشرى، الجواب الصحيح لابن تيمية.

صلى الله عليه وسلم أجبناه حين دعانا إلى الله وعرفنا ما كانوا يتوعدوننا به، فبادرناهم إليه، فآمنا به وكفروا به وكذبوه، ففينا وفيهم نزلت هولاء الآيات من سورة البقرة: {وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ} , 89.

وقال سبحانه: {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} ,البقرة: 146.

,

البشارة الرابعة

:

جاء في سفر التكوين الإصحاح السابع عشر:

25- وعلى إسماعيل استجيب لك، هو ذا أباركه، وأكثره كثيرا جدا، فسيلد اثني عشر رئيسا، وأجعله لشعب كبير.

وهذا وعد من الله لإبراهيم في حق إسماعيل عليهما الصلاة والسلام فقوله: لشعب كبير يشير إلى محمد صلى الله عليه وسلم لأنه لم يكن في ولد إسماعيل من كان لشعب كبير غيره. إذ رسالته عامة. قال الله سبحانه: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ. رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ. رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} , سورة البقرة: 127 -129.

وكأن هذا الوعد لإبراهيم مواساة له، عندما رأى ابنه إسماعيل وأمه هاجر مطرودين أمام عينيه، يقيمان بواد غير ذي زرع من أجل سارة.

جاء في سفر التكوين في الإصحاح الحادي والعشرين ما يلي:

13 وابن الجارية سأجعله أمة، لأنه نسلك.

هذا إذا إسماعيل جد محمد صلى الله عليه وسلم وهو ابن الجارية هاجر، والأمة العظيمة هي أمة محمد صلى الله عليه وسلم.

قال الشهرستاني في الملل والنحل: واليهود معترفون بهذه القضية، إلا أنهم يقولون: أجابه بالملك دون النبوة والرسالة. وقد ألزمتُهم أي من ناحية الحجة أن الذي سلمتم به، أهو ملك بعدل وحق أم لا؟ فإن يكن بعدل وحق، فكيف يمن على إبراهيم بملك في أولاده، هو جور وظلم, وإن سلمتم القول والصدق من حيث الملك، فالملك يجب أن يكون صادقا فيما يقوله. وكيف يكون الكاذب على الله صاحب عدل وحق؟ إذ لا ظلم أشد من الكذب على الله، ففي تكذيبه تجويره، وفي التجويررفع المنة بالنعمة1 اهـ.

__________

1 الملل والنحل 1/312-313، إظهار الحق 2/251، محمد رسول الله لبشرى ص 74، قصص الأنبياء للنجار ص 293.

,

البشارة الخامسة

:

جاء في سفر حجي الإصحاح الثاني ما يلي:

6- لأنه هكذا قال رب الجنود: هي مرة بعد قليل، فأزلزل السماوات والأرض والبحر واليابسة.

7- وأزلزل كل الأمم، ويأتي مشتهى كل الأمم، فأملأ هذا البيت عدلا. قال رب الجنود.

8- لي الفضة ولي الذهب. يقول رب الجنود.

9- مجد هذا البيت الأخير يكون أعظم من مجد الأول. قال رب الجنود. وفي هذا المكان أعطي السلام. يقول رب الجنود.

ولو حللنا هذا النص لوجدنا فيه ما يلي:

(أ) إن الله سيزلزل كل الأمم على يد الذي تشتهيه وتحبه كل الأمم.

(ب) عود المجد إلى بيت المقدس على يد مشتهى كل الأمم.

(بر) إعطاء السلام والأمان والمجد في البيتين الأول والثاني.

فمن هو مشتهى كل الأمم؟.

قال الدكتور محمد رواس قلعه جي في كتابه:"محمد في الكتب المقدسة"1: "إن كلمة مشتهى كل الأمم المذكورة هي"حمدوت"باللغة العبرية، أي محمود كل الأمم. وقد جاء في حاشية الأصل العبري"مشتهى كل الأمم حمدوت"أي الذي تحمده كل الأمم، ولاشك أن هذا يعني محمدا أو أحمد أو محمودا. فالتوراة صرحت باسم محمد"حمدوت"لكن الترجمة أبعدت لفظ محمد لتضع مكانه مرادفا يصرف الذهن عن اسم محمد عيه اهـ.

عن جبير بن مطعم رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لي خمسة أسماء: أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب". أخرجه البخاري ومسلم ومالك في الموطأ والترمذي بالأسانيد المتصلة.

والعاقب: الذي ليس بعده شيء، وقد سماه الله رؤوفا رحيما.

وعن أبى موسى الأشعري رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمى لنا نفسه أسماء، فقال: "أنا محمد وأنا أحمد وأنا المقفي ونبي التوبة ونبي الرحمة". رواه مسلم بالسند المتصل.

__________

1 نظر ص 15و37.

وقد تحققت الأمور الثلاثة على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى يد أمته من بعده، وعم الأمان في البيتين. قال سبحانه: {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ} , سورة: التوبة 33.

وقال تعالى: {وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ. إِنَّ فِي هَذَا لَبَلاغاً لِقَوْمٍ عَابِدِينَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} , سورة الأنبياء: 105-107.

,

البشارة السادسة

:

جاء في سفر التكوين في الإصحاح التاسع والأربعين ما يلي:

فلا يزول القضيب من يهوذا والمدبر من فخذه، حتى يجيء الذي له الكل، وإياه تنتظر الأمم.

وفي نسخة ثانية: فلا يزول القضيب من يهوذا والرسم من تحت أمره، إلى أن يجيء الذي هو له، وإليه تجتمع الشعوب.

والمعنى: لا يزول الحكم من يهوذا، ولا من الراسم الذي هو عيسى عليه السلام حتى يجيء الذي له وإليه تجتمع الشعوب.

وهذه علامة صريحة ودلالة واضحة على أن المراد من ذلك هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لأن الشعوب ما اجتمعت قط إلا إليه.

قال الله تعالى: {وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ. وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} سورة الأنفال: 62-63.

وفي حديث جابر رضي الله عنه السابق: "وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة، وبعثت إلى الناس عامة". اهـ, وكان من أصحابه الرومي والفارسي والحبشي وغير ذلك1.

__________

1 إظهار الحق /252-253و268-269, محمد رسول الله، لبشرى ص 75-76و81-82، قصص الأنبياء للنجار ص 397-398، محمد في الكتب المقدسة لمحمد رواس ص 15

,

البشارة السابعة

:

جاء في سفر دانيال الإصحاح الثاني: في تعبير رؤيا الملك بختنصر:

44- فأما في أيام تلك الممالك، يبعث إله السماء، مملكة لن تنقضي أبدا، وملكها لا يعطى لشعب آخر، وهي تسحق وتفني جميع الممالك، وهي تثبت إلى الأبد.

وقد أعطى الله سبحانه السلطة لمحمد وأمته، ففتحوا شرقا وغربا، وقضوا على الدولتين العظيمتين في ذلك الوقت الفرس والروم. ثم تقدموا نحو أوربا تارة عن طريق الأندلس حتى وصلوا إلى بواتيه في فرنسا، وتارة عن طريق تركيا شمالا. وهذه السلطة لا تفنى أبدا، وإن اعتراها الوهن والضعف، بيد أنها لا تمحق، بل تبقى مرهوبة الجانب.

عن المغيرة بن مشعبة رضي الله عنه قال. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يزال ناس من أمتي ظاهرين، حتى يأتيهم أمر الله وهم ظاهرون" رواه البخاري ومسلم بالأسانيد المتصلة.

وعن ثوبان رضي الله عنه قال. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق، لا يضرهم

من خذلهم، حتى يأتي أمر الله وهم كذلك" رواه مسلم والترمذي وأبو داود وبالأسانيد المتصلة.

فهذه هي السلطة الأبدية التي لا تنقضي، وملكها لا تعطى لشعب آخر، وسيظهر كمالها عن قريب بإذن الله في زمن المهدي ونزول المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لن تهلك أمة أنا أولها، ومهديها أوسطها، والمسيح آخرها" , أخرجه أبو نعيم.

وقال سبحانه: {يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ. هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ} سورة الصف:89.

والمسلمون اليوم بلغ بهم الأمر من الضعف ما بلغ، ومع ذلك تجد رهبتهم في قلوب أعدائهم على اختلاف أنواعهم، وهم يخافون من أي تحرك باسم الإسلام، ويتكاتفون على ما بينهم من الاختلاف لاحتواء ذلك وتطويقه والقضاء عليه. والتبشير الخادع باسم المسيح والرحمة والمحبة قائم على قدم وساق في إفريقية وآسيا، تموله الدول الغربية وتحرسه بجيوشها وأساطيلها سابقا، وبعملائها حاليا، وهم يخافون من امتداد الإسلام وانتشاره مع أنه يقوم على جهود فردية، وهم

يعترفون بأن الإسلام يغلبهم في إفريقية السوداء. فيجتمعون ويكيدون، والله من ورائهم محيط1.

__________

1 انظر كتاب الاستعمار الفرنسي في أفريقيا السوداء لفيليب فوندونسي رئيس الاستخبارات الفرنسية في إفريقية سابقا. والتبشير والاستعمار للدكتورين فروخ

,

البشارة الثامنة

:

جاء في سفر أشعيا في الإصحاح الثاني والأربعين:

1- هو ذا عبدي الذي أعضده، مختاري الذي سرّت به نفسي، وصفت عليه روحي، فليخرج الحق للأمم.

3- لا يصيح ولا يسمع في الشارع صوته....

4- لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض.

وتنتظر الجزائر شريعته.

وجاء أيضا: الذي جعله الله عهدا للشعب، ونورا للأمم، ليفتح عيون العمي، ليخرج من الحبس المأسورين، من بيت السجن، الجالسين في الظلمة اهـ.

وبتحليل هذا النص نجد أن هذه الصفات تتمثل في محمد صلى الله عليه وسلم بجلاء ووضوح:

(أ) فمحمد صلى الله عليه وسلم اختاره الله واصطفاه، وأيده بنصره، ليخرج الحق للأمم كلها.

عن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:"إن الله اصطفي كنانة من ولد إسماعيل، واصطفي قريشا من كنانة، واصطفي من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم"رواه مسلم والترمذي.

وعن المطلب بن وداعة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب. إن الله خلق الخلق، فجعلني في أخيرهم، ثم جعلهم فرقتين، فجعلني في خير فرقة، ثم جعلهم قبائل، فجعلني في خيرهم قبيلة، ثم جعلهم بيوتا، فجعلني في خيرهم بيتا وخيرهم نفسا". رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح. فهو صلى الله عليه وسلم خيار من خيار من خيار. وربك يخلق ما يشاء ويختار.

(ب) ومحمد صلى الله عليه وسلم كان لا يرفع صوته في الكلام من غير حاجة، وضحكه التبسم. قال سبحانه: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ} . سورة: اهـ عمران 159.

وعن عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحدث حديثا، لو عده العاد لأحصاه. رواه البخاري ومسلم والترمذي.

(ج) ومحمد صلى الله عليه وسلم لم يكل ولم ينكسر حتى وضع الحق في الأرض، رغم ما اعتراه من الشدائد والإيذاء. قال سبحانه: {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِلْ} الأحقاف 25. أي داوم على الصبر واستمر عليه. علما بأنه ما أوذي أحد في الله كما أوذي رسول الله صلى الله عليه وسلم.

(د) ومحمد صلى الله عليه وسلم أرسله الله ليضيء الطريق للناس، ويخلصهم مما هم فيه. قال سبحانه: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ

شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً، وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً} .أسورة الأحزاب 45،46.

وقال أيضا في سورة الأعراف كما سبق في الآية: {وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ} .

عن عطاء بن يسار قال: لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما فقلت:"أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة فقال: أجل والله، إنه لموصوف في التوراة ببعض صفته في القرآن: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً} , وحرزا للأميين، أنت عبدي ورسولي، سميتك المتوكل، ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق، ولا يدفع السيئة بالسيئة ولكن يعفو ويصفح، ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء، بأن يقولوا: لا إله إلا الله، ويفتح به أعينا عميا، وآذانا صما، وقلوبا غلفا". رواه البخاري والطبري.

,

البشارة التاسعة

:

جاء في سفر أشعيا في الإصحاح الثاني والأربعين:

9- وأنا مخبر أيضا بأحداث قبل أن تحدث، وأسمعكم إياها.

10- سبحوا للرب تسبيحة جديدة، تسبيحة من أقاصي الأرض، راكبين في البحر وملوه، والجزائر وسكانها.

11- لترفع البرية ومدنها صوتها في البيوت التي سنها قيدار، سبحوا يا سكان الكهف، من رؤوس الجبال يصيحون. وفي بعض النسخ: يا سكان سالع.

13- الرب كجبار، يخرج مثل رجل مقاتل، يهوش الغير، يصوت ويصيح على أعدائه، يتقوى.

ولنحلل الآن هذا النص:

بعد أن أخبر أشعيا عليه السلام قومه عن أمور قد أتت، نبّههم إلى أنه سيخبرهم عن أمور تحدث في المستقبل. والمراد بالتسبيحة الجديدة. العبادة على النهج الجديد

الذي ستأتي بها الشريعة المحمدية، ليس غير. وتعميمها على سكان أقاصي الأرض وأهل الجزائر والمدن والبراري: إشارة

إلى عموم رسالته صلى الله عليه وسلم ولفظ"قيدار"أقوى إشارة إليه صلى الله عليه وسلم لأنه عليه الصلاة والسلام من أولاد قيدار بن إسماعيل، كما هو معروف. والبرية التي سكنها قيدار هي الجزيرة العربية، وكانت مساكن أولاد إسماعيل.

وقوله:"في رؤوس الجبال يصيحون"إشارة إلى العبادة المخصوصة التي تؤدى في الحج والعمرة، حيث يرفع الآلاف بل الملايين من الناس أصواتهم بالتلبية والتكبير والدعاء."لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك".

ومن المعلوم أنه تسن التلبية كلما صعدوا مرتفعا، أو هبطوا واديا، أو التقوا بركب آخر، أو انعطفوا في طريقهم. ويستحب رفع الصوت في ذلك من غير إفراط. ومن المعلوم أيضا أن الحجاج يقفون في عرفة، ويبيتون منى ليالي وأياما، ومنى كلها جبال ووديان.

وفي الجملة العاشرة:"من أقاصي الأرض راكبين في البحر وملؤه، والجزائر وسكانها"وهي إشارة إلى مجيء الحجاج والمعتمرين من كل مكان مهما بعد. كما هي الحال الآن حيث يأتي المسلمون من كل مكان لأداء الحج أو العمرة برا وبحرا وجوا.

قال تعالى: {وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ} سورة الحج 27.

أما ما ورد في بعض النسخ"يا سكان سالع" فهي إشارة إلى الأنصار الذين هاجر إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة فاستقبلوه ونصروه. لأن سالع، هو جبل شفع فتح السين وسكون اللام الذي يقع قرب المسجد النبوي من الجانب الغربي للمدينة المنورة، يمر بأحد جانبيه شارع السيح، وبالآخر شارع سلطانة.

فهذه الصفات إنما تنطبق على محمد صلى الله عليه وسلم وأمته، فهم الذين يكبرون الله بأصوات مرتفعة في آذانهم للصلوات الخمس وعلى الأماكن المرتفعة.

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال:"كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ علونا كبرنا، وإذا هبطنا سبحنا، فوضعت الصلاة على ذلك". وواه أبو داود وغيره.

وهم أيضا يكبرون الله بأصوات عالية مرتفعة في عيديهم الفطر والنحر في الصلاة والخطبة وفي أيام منى يكبر الحجاج وسائر أهل الأمصار عقيب الصلاة، كما يكبرون على هديهم وأضاحيهم، وليس هذا لأحد من الأمم عير المسلمين. وقوله: "كجبار يخرج مثل رجل مقاتل يصوت ويصيح على أعدائه يتقوى", يشير إلى مضمون الجهاد إشارة

حسنة، فجهاد هذا النبي المنتظر، وجهاد من تبعه يكون خالصا لله وبأمره لإعلاء كلمته خاليا من أي غرض دنيوي، ومن حظوظ النفس وهواها. كما يشير إلى التكبير عند بدء القتال وبعده. وهكذا كان الصحابة رضي الله عنهم يقاتلون لله، فهم جند الله، يقاتل الله بهم أعداءه ويؤيدهم بنصره. وكذلك من تبعهم بإحسان. ويكبرون عند لقاء عدوهم. وقد اشتهروا بذلك.

ولفظ:"الجبار"يشير إلى قوته وقهره للأعداء، ومحمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة ونبي الملحمة. كما قال سبحانه: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّار} 1.

وهذا قليل من كثير، وغيض من فيض مما في تلك الأسفار من البشارات بالنبي المنتظر الذي هو من ولد إسماعيل عليه السلام بالرغم مما اعتورها من التحريف القصدي وغير القصدي.

__________

1 قصص الأنبياء للنجار ص 397-398، إظهار الحق 2/261-262، محمد رسول الله لبشرى ص 77، المسيح ابن مريم لعبد الحميد جودة السحار، الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح.

قال عبد الوهاب النجار في كتابه قصص الأنبياء:"وقد بشر اليهود بمحمد صلى الله عليه وسلم أنبياءء كثيرون، منهم:

- داود في المزامير 45-110-149.

- أشعيا في الإصحاحات 8-9-26-35-42-43-50-51-52-54-55-60-65.

دانيال في الإصحاح 2-7

حبقوق في الإصحاح 3.

زكريا في الإصحاح 3.

ملاخي في الإصحاح 3.



كلمات دليلية: