الاهتمام ببعث أسامة:

الاهتمام ببعث أسامة:


الاهتمام ببعث أسامة:

واستبطأ رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس في بعث أسامة بن زيد وهو في وجعه، فخرج عاصبا رأسه، حتّى جلس على المنبر، وقد كان الناس قالوا في إمرة

__________

- ومسلم في كتاب الصلاة، باب استخلاف الإمام من يصلّي بالناس..، برقم (418) ، وأحمد في المسند (6/ 117) ] .

(1) أبهر: عرق مستبطن بالصلب يتصل بالقلب، فإذا انقطع مات صاحبه.

(2) أخرجه البخاري معلّقا، في كتاب المغازي باب «مرض النّبي صلى الله عليه وسلم ووفاته» [برقم (4428) ] أسنده الحافظ البيهقي عن الحاكم عن الزهري به (راجع ابن كثير، ج 4، ص 449) .

(3) سيرة ابن هشام: ج 2، ص 642.

(4) السيرة النبوية: لابن كثير: ج 4، ص 441 [وأخرجه البخاري في كتاب المغازي، باب بعث النبي صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد..، برقم (4468) ، ومسلم في فضائل الصحابة، باب من فضائل زيد بن حارثة، وابنه أسامة رضي الله عنهما، برقم (2426) ، والترمذي في أبواب المناقب، باب مناقب أسامة بن زيد رضي الله عنه، برقم (3814) ] .

خريطة آخر بعوث النبي صلى الله عليه وسلم جيش أسامة بن زيد

أسامة: أمّر غلاما حدثا على جلة المهاجرين والأنصار، فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهل له، ثمّ قال: «أيّها الناس، أنفذوا بعث أسامة، فلعمري لئن قلتم في إمارته لقد قلتم في إمارة أبيه من قبله، وإنه لخليق للإمارة، وإن كان أبوه لخليقا لها» ثمّ نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأسرع الناس في جهازهم، وثقل برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه، خرج أسامة بجيشه حتّى نزلوا «الجرف» من المدينة على فرسخ، فضرب به عسكره، حتّى تتامّ إليه الناس.

وثقل رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقام أسامة والناس ينظرون ما الله قاض في رسول الله صلى الله عليه وسلم «1» .

وأوصى المسلمين في مرضه أن يجيزوا الوفد بنحو ممّا كان يجيزهم، وألّا يتركوا في جزيرة العرب دينين، قال: «أخرجوا منها المشركين» «2» .



كلمات دليلية: